عاجل

البث المباشر

إيران.. مسلسل ملاحقة الفنانين وسجنهم مستمر

المصدر: صالح حميد - العربية.نت

حكمت محكمة إيرانية في طهران على 3 فنانين، اثنان منهم ملحنان والآخر منتج أفلام، بالسجن والغرامة المالية، بتهمة "إهانة المقدسات والدعاية ضد النظام"، في ظل استمرار مسلسل الملاحقة الأمنية ضد الفنانين والصحافيين وناشطي المجتمع المدني.

ووفقاً لوكالة "هرانا" لناشطي حقوق الإنسان في إيران، فقد حكمت الشعبة 54 لمحكمة التمييز في طهران، على كل من الملحنين مهدي رجبيان ويوسف عمادي، والمنتج حسين رجبيان، بالسجن لمدة 6 سنوات،3 منها تعزيراً و3 مع وقف التنفيذ، بالإضافة لغرامة مالية قدرها 20 مليون تومان، أي ما يعادل 5000 دولار لكل منهم.

وبحسب الوكالة، فقد حكم على الفنانين بتهمة إنشاء موقع موسيقي تحت عنوان "برك موزيك" ونشر "الموسيقى البديلة"، وهي ما تعرف في إيران بـ"الموسيقى تحت الأرض" المحظورة من قبل السلطات، والتي تتجاوز العرف الموسيقي المسموح به في طهران وهو الأغاني الدينية والتراثية والشعبية.

وكانت منظمة العفو الدولية قد احتجت على هذه الأحكام في بيان، واعتبرت هؤلاء الفنانين الذين اعتقلوا لفترة، قبل عامين قبل أن يطلق سراحهم بكفالة مالية، بأنهم "سجناء رأي".

وتستمر السلطات الأمنية بملاحقة الفنانين منذ فترة، حيث حكمت محكمة ثورية الأسبوع الماضي، على المخرج السينمائي، كيون كريمي، بالسجن 6 سنوات و223 جلدة، بتهمة "إهانة المقدسات ونشر الأكاذيب" بسبب فيلم وثائقي له عن رسوم الغرافيتي السياسية على الجدران في طهران يحمل عنوان "الجدار".

وقالت منظمة العفو الدولية إن الاتهامات ضد كريمي "تنبع من الممارسة السلمية لحقه في حرية التعبير والتجمع والخصوصية".

وكانت محاكم الثورة قد أصدرت عشرات الأحكام التي صدرت بحق فنانين ومخرجين إيرانيين أخيراً قبل الانتخابات البرلمانية، أهمها الحكم بالسجن والجلد على الشاعرين مهدي الموسوي وفاطمة اختصاري اللذين استطاعا الفرار من البلاد للالتحاق بقافلة الفنانين الإيرانيين في المنفى.

المخرج كيوان كريمي المخرج كيوان كريمي

إعلانات