الأمم المتحدة تمدد ولاية المقرر الخاص لإيران

نشر في: آخر تحديث:

صوت مجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة لصالح تمديد ولاية الدكتور أحمد شهيد، مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الانسان في إيران، لمدة عام آخر، وذلك في جلسة تصويت مساء أمس الأربعاء، خلال اجتماعات الدورة 31 لمجلس حقوق الانسان الذي سينهي أعماله اليوم الخميس.
وصوتت 20 دولة بالموافقة على القرار القاضي بتمديد ولاية شهيد، للعام السادس على التوالي، بينما عارضته 15 دولة، وامتنع عن التصويت 11 دولة.

وكانت عشرات الدول على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا وسويسرا والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى منظمات دولية غير حكومية، قد طالبت الأسبوع الماضي، خلال جلسة في الدورة 31 لمجلس حقوق الإنسان بتمديد ولاية المقرر الأممي الخاص لحقوق الإنسان في إيران، أحمد شهيد، لعام آخر.

وكان مجلس حقوق الانسان عقد جلسة استماع لشهيد الذي قدم تقريره السنوي حول حالة حقوق الإنسان في إيران، في 14 مارس الجاري، حيث عبرت الدول والمنظمات غير حكومية، خلال الجلسة من قلقها من تزايد انتهاكات حقوق الإنسان لاسيما الإعدامات المضطردة في إيران وأعلنت عن دعمها للمقرر الخاص بشأن إيران لتسليط الضوء ومراقبة حالة حقوق الإنسان في هذا البلد.

وتطرق المقرر الأممي الخاص لحقوق الانسان بايران، في تقريره السنوي أمام مجلس حقوق الإنسان إلى إعدام ما لا يقل عن 966 شخصا في إيران العام الماضي وهو عدد قياسي خلال السنوات العشرين الماضية، حسب قوله.

وأعرب المقرر الخاص عن قلقه حيال بقاء 47 صحافيا ومدونا مسجونين في هذا البلد واستمرار قمع ناشطي حقوق الإنسان والأقليات.