الكونغرس الأميركي يناقش قضية البلوش في إيران وباكستان

نشر في: آخر تحديث:

عقدت ندوة في مجلس النواب بالكونغرس الأميركي، حول قضية البلوش في إيران وباكستان، برئاسة لويس غومرت، النائب الجمهوري عن ولاية تكساس، وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي، وبحضور شخصيات سياسية وممثلين عن منظمات بلوشية وأخرى من القوميات غير الفارسية في إيران كالعرب الأهوازيين والأكراد.

وقال المشاركون في الندوة التي نظمتها "منظمة الشعوب غير الممثلة UNPO " ، أمس الثلاثاء، بمبنى الكونغرس في العاصمة الأميركية واشنطن، إن الهدف من إقامتها هو "تعريف المشرعين الأميركيين بمعاناة الشعب البلوشي المضطهد".

وبدأت الندوة بكلمة للنائب غومرت، وهو من المعارضين للاتفاق النووي مع إيران وأحد المتعاطفين مع قضية البلوش، والذي أعلن بأنه يكرر تأييده ودعمه لاستقلال إقليم بلوشستان عن باكستان"، وذلك "لأن بلوشستان حرة ستؤدي الى تغيرات إيجابية في منطقة الشرق الأوسط".

كما تحدث النائب عن اضطهاد الحكومة الإيرانية للبلوش وسائر الأقليات القومية ووصف الحكومتين الباكستانية والإيرانية بأنهما "الأكثر قمعية".

وتحدث في الندوة نشطاء بلوش إيران وهم كل من المحامي د.رضا حسين بور، وناصر بليدئي، ممثل حزب الشعب البلوشي، وكذلك وحيد بلوتش وهو الرئيس السابق للبرلمان المحلي بإقليم بلوشستان الباكستاني، بالإضافة إلى د.كريم عبديان بني سعيد، رئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية والناشط الكردي الايراني رحيم رشيدي.

وتناول وحيد بلوتش، معاناة الشعب البلوشي في باكستان وتحدث بالتفصيل عن" الجرائم والمجازر البشعة التي ترتكب ضد البلوش من قبل حكومة اسلام أباد"، مستشهدا بتقارير منظمة العفو الدولية التي أكدت مقتل الآلاف من نشطاء البلوش.

بدوره هاجم النائب لويس غومرت، إدارة الرئيس أوباما لتجاهلها انتهاكات حقوق الإنسان في إيران خاصة اضطهاد وقمع الأقليات القومية والدينية وأكد أن "الشعب العربي الأهوازي ورغم وجود الثروة النفطية الهائلة على أرضه، فإنه يعاني من الفقر والحرمان ".

وفي ختام الجلسة رد المتحدثون على أسئلة الحاضرين، وتحدث رئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية فيما يخص قمع الشعب العربي الأهوازي ومعاناته، كما تطرق إلى النضال المشترك الذي تقوده الشعوب غير الفارسية في إيران من البلوش والعرب والأكراد والأتراك الأذريين والتركمان وغيرهم من أجل نيل حقوقهم وحريتهم.