خامنئي يلتقي عائلات المقاتلين الأفغان الذين قضوا بسوريا

المقاتلون الأفغان في سوريا شكلوا لواء مستقلاً يطلق عليه "لواء الفاطميين"

نشر في: آخر تحديث:

التقى المرشد الإيراني، علي خامنئي، بعائلات المقاتلين الأفغان الذين لقوا حتفهم أثناء القتال إلى جانب قوات الأسد في سوريا، وظهر اللقاء في شريط بث على صفحة المرشد الرسمية لتشجيع مزيد من المقاتلين الأفغان للانضمام إلى الحرس الثوري الإيراني والميليشيات اللبنانية والعراقية المقاتلة في سوريا.

اللقاء جرى في مدينة مشهد الإيرانية، والتي تحوي عددا كبيرا من اللاجئين الأفغان بحسب المعلومات المرفقة مع فيديو بُث على الصفحة الرسمية للمرشد على "يوتيوب".

لم تخف إيران منذ البداية تجنيدها مئات الشبان الأفغان للقتال إلى جانب ميليشيات الحرس الثوري الإيراني، في البداية قبل أن يشكلوا جماعات مستقلة أشهرها "لواء الفاطميين".

غالبية هؤلاء المقاتلين كانوا في الأصل لاجئين في إيران، التي تعد موطناً لحوالي نصف مليون من الهزارة الأفغان.

والعام الماضي أعلن مسؤولون أفغان أنهم يدرسون تقارير تفيد بوجود مواطنين أفغان يقاتلون إلى جانب قوات الأسد، وطلبت كابول من طهران عدم تجنيد مواطنيها للقتال في سوريا.

وقدرت منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة تجنيد طهران حوالي 7 آلاف أفغاني للقتال في سوريا عام 2015، يحصل هؤلاء على تدريب في معسكرات خاصة في إيران ومبلغ 500 دولار كمرتب، إضافة إلى منحهم إقامات وأوراق ثبوتية لهم ولعائلاتهم.

لم يُعرف عدد من قُتل منهم، حيث يتم إرفاق تقارير وفاتهم ضمن خسائر الحرس الثوري الإيراني.

وبشكل عام ينتشر المقاتلون الأفغان على الجبهات في درعا جنوب البلاد كما ريف دمشق وريف حلب، حيث ظهرت مجموعة منهم برفقة قائد "فليق القدس" قاسم سليماني، وينشر هؤلاء صوراً وفيديوهات ترويجية لهم أثناء قتالهم إلى جانب قوات الأسد والميليشيات الإيرانية واللبنانية.