عاجل

البث المباشر

هل دفعت لوبيات أميركية رشاوى لإنجاح مفاوضات إيران؟

المصدر: صالح حميد – العربية.نت

كشف تقرير لوكالة "أسوشيتدبرس" أن تحقيقات البيت الأبيض بينت أن مجموعة "بلاوشرز" وهي أحد لوبيات الضغط في الولايات المتحدة، دفعت رشاوى لوسائل إعلام أميركية لصالح الاتفاق النووي مع النظام الإيراني، منها مبلغ 100 ألف دولار للإذاعة الوطنية الأميركية لقاء بث تقارير إيجابية حول المفاوضات.

ووفقاً للتقرير، فإن المصادر المالية لمجموعة "بلاوشرز" القريبة من الرئيس الأميركي باراك أوباما، نفذت هذه المهمة تحت شعار "عالم خال من السلاح النووي"، وبهذا دعمت وسائل إعلام أخرى في هذا الاتجاه أيضاً.

وتم الكشف عن طبيعة عمل هذه المجموعة من خلال "بن رودس"، أحد مساعدي الرئيس الأميركي في السياسة الخارجية، والذي كان قد كتب مقالاً في صحيفة "نيويورك تايمز"، شرح فيه كيفية تعاون الحكومة الأميركية مع المنظمات غير الربحية وخبراء التخصيب ومقرري وكالة الطاقة، لتخفيف العقوبات الاقتصادية على طهران. ويوضح بن رودس، في مقاله كيف أن مجموعات مثل "بلاوشرز" لعبت دوراً مؤثراً في هذا الإطار.

ويعتقد معارضو الرئيس أوباما من الجمهوريين أن مقالة رودس وثيقة تبين أن الإدارة الأميركية قامت بخداع الناس، بينما ردت إدارة أوباما بالقول إن محاولات معارضيها تأتي لتعويض خسارتهم العام الماضي في تقويض المصادقة على الاتفاق النووي.

وكشف التقرير أن هذه المجموعات دفعت مبالغ طائلة لوكالات أنباء مختلفة من أجل مشاريعها الخاصة، بينما تلتزم الوكالات المعتبرة كأسوشيتدبرس، بقوانين صارمة في مجال تلقي الأموال للحفاظ على استقلاليتها.
ويبدو أن دعم بلاوشرز لمفاوضات إيران النووية سار بشكل غير طبيعي حيث إنها دفعت منذ عام 2005 مبالغ للإذاعة الوطنية الأميركية بلغت 700 ألف دولار، على الأقل، وفي شرح كل هذا الدعم، ورد اسم إيران بشكل خاص.
وفي هذا المجال استلمت "رابطة الحد من التسلح" مبلغ 282500 دولار، ومؤسسة " بروكينغز" مبلغ 225000 دولار، أما "المجلس الأطلسي" فتسلم 182500 دولار، بينما حصلت جامعة "برينستون" على مبلغ 70 ألف دولار، لدعمها تحاليل حول برنامج إيران النووي.

إعلانات