مصرع قائد إيراني ومرافقه بريف حلب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالات إيرانية مصرع العميد رضا رستمي مقدم، وهو من قادة فيلق "ولي العصر" بالحرس الثوري بمحافظة لرستان، ومرافقه قدرت عبدياني، بمعارك ريف حلب الجنوبي، أمس السبت.

وبهذا يصل عدد الحصيلة الأولية لقتلى إيران بنفس المعارك إلى 4 عسكريين، حيث أعلن أمس السبت، عن مصرع ضابطين آخرين وهما جهانغير جعفري نيا من منتسبي فيلق القدس، ومحمد زلقي، وهو ضابط متقاعد.

من جهته، توعد العميد أحمد كريم بور، مستشار قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، بـ"تحرير" سوريا بشكل كامل قريباً وجداً"، قائلا إن تنظيم "داعش" قد بلغ نهايته".

ووفقا لوكالة "فارس" فقد أوضح كريم بور أن "فكرة تأسيس تنظيم "داعش" قد ولدت قبل 20 عاما، وأن من وصفهم بـ"أحفاد عبيد" الأوروبيين قد تم تدريبهم على هذه المهمة"، على حد قوله.

وأضاف هذا القيادي في "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري والمصنف دوليا في قائمة المنظمات الإرهابية على غرار "داعش"، بالقول إن "سوريا التي كانت تعاني من التقسيم يوما باتت قريبة من التطهير الكامل"، مشددا على أن "الاستكبار العالمي ذاق مرارة الهزيمة من تأسيس داعش"، على حد تعبيره.

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تزايد خسائر إيران لعسكرييها وميليشياتها في ريف حلب الجنوبي، بعد أن أطلق تحالف "جيش الفتح" معركة الجمعة، باتجاه محيط خان طومان، أوقع خلالها قرابة 100 قتيل كحصيلة غير نهائية و13 أسيراً من الإيرانيين وحلفائهم، بحسب مصادر سورية.