إيران.. تجدد الاشتباكات بين الحرس الثوري ومقاتلين أكراد

نشر في: آخر تحديث:

تجددت الاشتباكات بين مقاتيلن من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني والحرس الثوري في منطقة أشنوية، غرب إيران، وسط أنباء عن سقوط قتلى من الطرفين، وذلك بعد يومين من مواجهات بين الحرس ومسلحي منظمة "بيجاك" الكردية.

ونقلت وكالة "فارس" عن قائد القوة البرية في الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد باكبور، قوله إن "مقر حمزة سيد الشهداء التابع للحرس الثوري اشتبك مع مجموعتين مسلحتين عبر الحدود الإيرانية - العراقية لدى محاولة دخولهم لمنطقة أشنوية وقال بأن قواته قتلت عددا من المسلحين".

وبحسب باكبور فإن الاشتباكات وعمليات الكر والفر مازالت مستمرة مع هذه المجموعات التي قال إنها جاءت لتنفيذ عمليات داخل الحدود، على حد تعبيره.

من جهة أخرى، أفاد موقع "كردستان ميديا" الناطق باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني أن عناصر بيشمركة الحزب اشتبكت مع قوات الحرس الثوري بين منطقتي "سركيز" و"قرة سقل " حيث أوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الحرس.

وبحسب الموقع، فقد نقلت قوت الحرس الثوري عدداً من القتلى والجرحى إلى مستشفى مدينة أشنوية وأغلقت الطرق المؤدية الى المستشفى أيضاً.

أما موقع "روجي كورد"، فأفاد أن الاشتباكات التي استمريت لأكثر من ساعتين حصلت بالقرب من قرية "حسن نوران" التبعة لمدينة أشنوية، وذكر بأن "ضابطاً و5 جنود من الحرس الثوري لقوا مصرعهم بنيران المسلحين الأكراد".

و لم تعرف بعد حصيلة القتلى بين الطرفين وسط تأكيدات من الجانبين بأن معارك الكر والفر عبر الجبال الواقعة على الحدود الإيرانية - العراقية مازالت مستمرة.