داعية سني إيراني: عمليات الإعدام قد تلهب توترات المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

قال داعية سني بارز في إيران إن عمليات الإعدام بين أهل السنة التي قامت بها إيران الأسبوع الماضي قد يلهب التوترات الطائفية في المنطقة.

وكانت إيران قد أعدمت زهاء 20 كرديا سنيا اتهموا بشن هجمات ضد قوات الأمن. ولم تكن هناك محاكمات علنية وقالت جماعات حقوقية إن الإدانات ربما استندت إلى اعترافات انتزعت قسرا.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين أمس الجمعة إن "اتهامات جنائية فضفاضة ومبهمة بشكل كبير" أفضت إلى "ظلم بين".

وقال الداعية السني الإيراني البارز مولوي عبد الحميد إن عمليات الإعدام كانت تفتقر "للتروي والتسامح" في وقت تعاني فيه المنطقة بأكملها من التطرف.

وقال عبد الحميد الذي يعتبر زعيما روحيا للأقلية السنية في البلاد في موقعه على الإنترنت " شكوانا الأساسية هي أن الوضع الحساس في منطقتنا لم يؤخذ في الحسبان لدى تنفيذ عمليات الإعدام هذه".