عاجل

البث المباشر

380 سجينا بسبب انتمائهم للأقليات الدينية في إيران

المصدر: صالح حميد – العربية.نت

ذكر التقرير السنوي للخارجية الأميركية حول حرية الأديان للعام 2016، أن هناك 380 سجيناً يقبعون في السجون الإيرانية بسبب انتمائهم للأقليات الدينية أو نشاطهم الديني بينهم 250 سنّيا.

واستند التقرير الذي نشر الأربعاء، على إحصاءات مركز وثائق حقوق الإنسان الإيراني، حيث أشار إلى وجود 250 سجينا من أهل السنة و82 سجينا من البهائيين و16 سجينا من الصوفيين و10 من أهل الحق (يارسان) واثنين ممن تركوا التشيع واعتنقوا مذهب أهل السنة واثنين من الزرادشتيين" يقبون بالسجون بسبب عقائدهم.

كما ورد في التقرير أن السلطات الإيرانية أعدمت أكثر من20 شخصا على الأقل في عام 2015 فقط، بتهمة محاربة الله (الحرابة) وهو اتهام ديني وكان أكثر من تم تنفيذ الإعدام بهم هم من الأكراد السنة. كما أن هناك الكثير من سجناء أهل السنة مهددون بخطر الإعدام الوشيك.

وبحسب تقرير الخارجية الأميركية تمارس الحكومة الإيرانية التمييز والاضطهاد الممنهجين ضد البهائيين وتغلق مؤسساتهم وتنتهك حقوقهم الأساسية. كما أنها تضطهد وتطارد المسيحيين وخاصة البروتستانت منهم وتلاحق أولئك الذين تركوا الإسلام واعتنقوا المسيحية.

يذكر أن هذا ثاني تقرير أميركي يشير إلى اضطهاد الأقليات الدينية في إيران بعد تقرير اللجنة الأميركية للحرية الدينية حول العالم USCIRF، في مايو/أيار الماضي، والذي ذكر أن "أوضاع حرية الأديان والمذاهب في إيران أصبحت أسوأ من ذي قبل".

ودعت اللجنة، الإدارة الأميركية إلى فرض عقوبات على المسؤولين المتورطين بانتهاكات ضد الأقليات وحرية المعتقد في إيران.

وذكر التقرير السنوي للجنة لعام 2016 أن "السلطات الإيرانية مازالت تنتهك حرية الأديان بشكل ممنهج ومستمر وفاضح"، مستندة على "أحكام السجن الطويل والتعذيب والإعدامات" ضد أبناء الأقليات الدينية والمذهبية.

واعتبرت لجنة الحرية الدينية وهي جهة مستقلة تقدم الاستشارات للكونغرس الأميركي، أنه "منذ وصول روحاني للسلطة في إيران في عام 2013 أصبحت أوضاع حرية الأديان أسوأ من السابق"، وأكدت أن "روحاني لم يفِ بوعوده من أجل تعزيز الحقوق والحريات لأفراد الأقليات الدينية".

وذكر التقرير صنوف الاضطهاد والتمييز والقمع ضد أهل السنة والبهائيين والصوفيين وأيضا طوائف الشيعة غير الاثنا عشرية، الذين قالت إنهم "يتعرضون للسجن والتعذيب من أجل أنشتطهم وعقائدهم الدينية".

وذكرت اللجنة أنه لم يسمح لأهل السنة بناء مسجد واحد لهم بالعاصمة طهران، وأكدت أنه تم هدم المصلى الوحيد الذي كانوا يؤدون فيه صلاتهم في طهران على يد السلطات.

وطالبت اللجنة الحكومة الأميركية أن تستمر بتصنيف طهران في "قائمة الدول ذات القضايا الاستثنائية" وأن تقوم بالتحري عن منتهكي الحريات الدينية في إيران وفرض عقوبات عليهم.

إعلانات