إيران تستخدم "الكيمياوي" ضد معارضيها الأكراد

نشر في: آخر تحديث:

اتهم حزب "الحياة الحرة الكردستاني" في بيان أن إيران ربما استخدمت ضد مقاتليه السلاح الكيمياوي وذلك بعد أن أعلنت طهران مقتل 12 مسلحا كرديا معارضا في مدينة ثلاث باباجاني بإقليم كرمانشاه الكردي غرب البلاد.

وأعلن الحزب على موقعه الرسمي في بيان نشروه مساء أمس أنه سينتقم لضحاياه بعد أن انتهكت إيران وقف إطلاق النار بين الطرفين.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي عن مقتل 12 مسلحاً من جماعة وصفها بـ"الإرهابية" بالقرب من الحدود العراقية، حسب تصريح العميد محمد باكبور لوكالة تسنيم شبه الرسمية.

وأضاف باكبور أن الاشتباكات وقعت عندما حاولت مجموعة كردية التسلل عبر الحدود لتنفيذ عمليات داخل إيران، على حد قوله.

وذكر الجناح السياسي لحزب بيجاك في بيان له على موقعه الرسمي أن العدو (إيران) هاجم مقاتلينا مستخدما قواته الجوية والبرية وهناك اشتباه باستخدام "الأسلحة الكيمياوية" ضدهم.

وقال مجلس قيادة حزب الحياة الحرة أن الحادث أثبت مرة أخرى أن إيران انتهكت شروط وقف إطلاق النار بين الجانبين. ودعا الحزب لشن "هجمات انتقامية محدودة" في نطاق "الدفاع عن النفس" لا يرقى إلى إعلان حرب ضد إيران.

وكان حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني بقيادة مصطفى هجري قد أعلن أيضا منذ حوالي 3 أشهر بأنه رجع إلى استخدام السلاح ضد طهران للمطالبة بحقوق الشعب الكردي القومية غرب إيران.

وأصبحت القضية القومية تشكل هاجساً أمنياً كبيراً للسطات الإيرانية بعد تنامي الوعي القومي خصوصا في المناطق الحدودية مثل كردستان والأهواز وبلوشستان وأتراك أذربيجان والتركمن حيث تتوزع مطالبهم بين الاستقلال وإقامة فيدرالية قومية شبه مستقلة.