عاجل

البث المباشر

الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: لا تحسن في إيران

المصدر: لندن - رمضان الساعدي

نشر مقرر الأمم المتحدة الخاص بقضايا حقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد، آخر تقریر له حول إيران قبل أن تتحول مهمته رسمیا للمحامية والناشطة الحقوقية الباكستانية عاصمة جهانغير، حيث لم يتمكن شهيد من السفر إلى إيران طيلة الخمس سنوات الماضية، بسبب رفض طلباته المتكررة لزيارة البلد.

وقال أحمد شهيد في تقريره الأخير إن السلطات القضائية والأمنية الإيرانية مستمرة في انتهاكاتها ضد الصحافيين والمدونين وحاملي الجنسيتين (الإيرانية والأجنبية) والنشطاء السياسيين والمدنيين والعمال، حيث تعاقبهم بوحشية وإهانة".

ويعتمد المقرر الأممي في إعداد تقاريره الدورية المقدمة لمجلس حقوق الإنسان، على شهادات الضحايا وشهود عيان بتعاون من مراكز نشطة في مجال حقوق الإنسان بما فيها جماعات المعارضة وتقارير من محامين متطوعين من داخل إيران وكذلك إجراؤه مقابلات مع صحافيين وناشطين حقوقيين بالمنفى عبر جولاته المتعددة في مختلف دول العالم.

وتنفي إيران جميع اتهامات أحمد شهيد، رغم وجود الوثائق الدامغة التي تستند غالبيتها على وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية وشهود عيان ومنظمات حقوقية، لاسيما حول تزايد عدد الإعدامات خلال الأعوام الماضية.

وقال شهيد في تقريره، إن السلطات الإيرانية من يناير 2016 إلى الأسبوع الثالث من يوليو من نفس العام، نفذت أحكاما بالإعدام بحق 241 إلى 253 شخصا بتهم مختلفة منها الإتجار بالمخدرات والقضايا الأمنية.

كما انتقد مقرر الأمم المتحدة في بيانه الذي نشرته مواقع فارسية وإنجليزية مهتمة بقضايا حقوق الإنسان، تعامل الأجهزة الإيرانية مع حقوق النساء والأطفال والأقليات القومية والدينية.

وقال شهيد إن إيران نفذت حكم الإعدام بحق 40 شخصا خلال الأسبوعين الأخيرين من الشهر الجاري.

إعلانات