إيران: نتجه لإنشاء قواعد بحرية في سواحل سوريا واليمن

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس هيئة الأركان الإيرانية، اللواء محمد باقري، أن بلاده تتجه نحو "بناء قواعد بحرية في سواحل سوريا واليمن، وذلك لحاجة الأساطيل الإيرانية لقواعد بعيدة"، على حد قوله.

ونقلت وكالة "فارس" عن باقري قوله، خلال اجتماع صباح السبت، مع قادة القوة البحرية، إن هناك الكثير من المتطوعين من "مدافعي الحرم" وهو لقب تطلقه إيران على مقاتليها وميليشياتها الطائفية في سوريا والمنطقة، "مستعدون للتضحية ضمن القوات البحرية لو أتيح لهم المجال"، وفق تعبيره.

وتوحي هذه التصريحات بنية إيران إرسال قوات بحرية إلى سوريا واليمن للمزيد من التدخل العسكري في الدول العربية ضمن أجندتها الطائفية التوسعية والتي باتت مكشوفة والتي كثرت تصريحات المسؤولين الإيرانيين المؤيدة لها خلال الآونة الأخيرة.

ويبدو أن الهدف من إعلان رئيس هيئة الأركان الإيراني هو رفع معنويات الميليشيات الانقلابية في اليمن بعد الهزائم المتتالية التي تلقوها على يد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وقوات التحالف.

وفشلت إيران في مساعيها لاستمرار إرسال السلاح للحوثيين عن طريق البحر منذ عمليات عاصفة الحزم التي بدأتها المملكة العربية السعودية منذ آذار/مارس 2015، حيث قادها التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، وتصدت ومازالت تتصدى، منذ حوالي عامين، للمحاولات الإيرانية المتكررة لمد الحوثيين وحلفائهم بالسلاح براً وبحراً وجواً.