تقرير إيران الأممي حول الأقليات يحذف عرب الأهواز

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية في بيان لها أن إيران حذفت في التقرير الشامل الذي أعدته ما تسمى بـ"لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية الإيرانية" حول القوميات والأقليات، اسم عرب الأهواز من القائمة ولم تأت على ذكر العرب في إيران على الإطلاق.

وذكرت المنظمة أن بعثة إيران في الأمم المتحدة وزعت هذا التقرير في أعمال الدورة التاسعة للمنتدى المعني بقضايا الأقليات بالأمم المتحدة الذي عقد يومي 24 و25 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في مقر مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

وفي هذا السياق، احتجت ممثلة منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، شيماء سيلاوي، وكذلك رئيس المنظمة، الدكتور كريم عبديان بني سعيد، في مداخلتيهما، أمام ممثلي الدول والمنظمات المشاركة ومسؤولي الأمم المتحدة، على هذا التقرير الذي لم يأت على ذكر عرب الأهواز رغم ذكر كل القوميات، وشددا على أن "هذا ما يؤكد استمرار سياسة النظام الإيراني لمحاولة محو الهوية والوجود العربي في الأهواز".

كما طالب رئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية في كلمته بإعادة التسميات العربية الأصلية لمناطق عرب الأهواز، الذين يقطنون جنوب غرب إيران وهم من 5 إلى 7 مليون نسمة ويشكلون 10% من السكان، حيث تم تغيير تسمية إقليمهم من "عربستان" بعد 600 سنة إلى تسمية "خوزستان" وذلك لإنكار الهوية العربية للإقليم، على حد تعبيره.

وأشار بني سعيد إلى أن "الإقليم العربي ينتج حوالي 90% من النفط، لكن الناس يعيشون في فقر شديد، ولا يسمح لعرب الأهواز المشاركة في إدارة شؤونهم الخاصة وليس لديهم أي تمثيل محلي أو على مستوى البلاد".

وأضاف: "يواجه هذا الشعب عمليات الانصهار القسرية والتطهير العرقي ومصادرة الأراضي، وقد تم مراراً رفض تشريعات لتخصيص 1.5 من عائدات نفط الإقليم لإعماره من قبل مجلس الشورى الإيراني (البرلمان)".