عاجل

البث المباشر

تجمعات طلابية في إيران تندد بقمع النظام

المصدر: صالح حميد - العربية.نت

شهد مختلف الجامعات الإيرانية تجمعات، أمس الثلاثاء، بمناسبة يوم الطالب في إيران الذي يصادف 6 ديسمبر، وأطلقوا شعارات تندد بقمع النظام لحرية التعبير ووضع القيود على الحراك الطلابي، واعتقال وسجن نشطاء الحركة الطلابية في عموم البلاد.

وذكرت وكالة "إيلنا" العمالية، أن مجموعة من الطلبة تجمعوا في باحة جامعة طهران وأطلقوا شعارات تندد بالتضييق على الحريات، ورفعوا لافتات كتب عليها "لا لقمع حرية التعبير بالدبابة" و"لا للتمييز الجنسي في الجامعات" و"أيها الطالب، أيها العامل، اتحدوا اتحدوا".

وفي جامعة "بهشتي"، هتف الطلاب الإصلاحيون ضد طاقم هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمي، متهمين إياهم بالعمالة للنظام، وذلك عندما كان يخطب محمد علي نجفي مستشار الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمام الطلبة، مما اضطر المتحدث لطلب الطاقم للخروج من القاعة، بعد تصاعد الهتافات، حسب وكالة "تسنيم".

أما في جامعة "شريف" الصناعية، فألقى نائب رئيس البرلمان الإيراني علي مطهري، كلمة طالب فيها النظام برفع الإقامة الجبرية عن زعماء الحركة الخضراء مهدي كروبي ومير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد.

وطالب أحد الطلاب من مطهري أن يكشف عن الصندوق الأسود للنظام وسأله عن مجزرة عام 1988 وأسباب استمرار الحرب الإيرانية – العراقية في الثمانينيات وموجة الاغتيالات المسلسلة ضد المثقفين بالتسعينيات، والتدخل العسكري الإيراني في سوريا.

وفي جامعة "إعداد المدرسين" بطهران، قام الطلاب أكثر من مرة بقطع كلمة مساعدة الرئيس الإيراني معصومة ابتكار، وهي رئيسة منظمة البيئة الإيرانية، وهتفوا "ليطلق سراح السجين السياسي". كما قدم الطلاب ابتكار كبسولة أكسيجين كهدية للاحتجاج على الوضع الكارثي لتلوث الهواء في مختلف المدن الإيرانية.

وأما طلاب جامعة "الطوسي" في طهران فقد نصبوا لافتات كبيرة على جدران المسرح كتبت عليها "الجامعة ليست ثكنة عسكرية- جامعتنا حية" و"ليطلق سراح السجين السياسي".

وفي جامعة "تشمران" في الأهواز رفع الطلاب خلال كلمة أمين الرابطة الإسلامية للجامعة، لافتات كتبت عليها: "الملك يبقى مع الكفر ولا يبقى مع الظلم"، وكذلك لافتة كتب عليها" السجن ليس مكان الطالب.. والطالب يقظ".

إعلانات