هتفوا "الخليج عربي".. فهددهم اتحاد إيران لكرة القدم

نشر في: آخر تحديث:

هدد اتحاد كرة القدم الإيراني فريق "تراكتور سازي" بسبب هتاف مشجعيه من الأتراك الآذريين "الخليج عربي"، وهي ظاهرة باتت تتكرر في أغلب مباريات هذا الفريق الذي يقول مناصروه إنهم من خلال هتاف "الخليج عربي" يردون على العنصرية الفارسية المعادية للعرب والأتراك في إيران التي تصر على "تفريس" الأسماء العربية والتركية.

وخلال السنوات الأخيرة أصبح فريق "تراكتور" رمزاً للقومية التركية-الآذربيجانية، وفريق "فولاذ" في الأهواز رمزاً للقومية العربية، حيث يطلق أبناء القوميتين شعارات تتحدى التفريس وترفع مطالب اجتماعية وقومية وسياسية في غياب أي تمثيل حقيقي لهم في مؤسسات الدولة الإيرانية.

وليست هذه المرة الأولى التي يهتف فيها جماهير الفريق بهتاف "الخليج عربي" رداً على شعار الجماهير الفارسية "الخليج فارسي" أو شعار "خليج هميشه فارس" أي "الخليج فارسي للأبد" وكذلك تأكيدهم على صهر كل القوميات قسراً في بوتقة اللغة والتاريخ والثقافة الفارسية.

التلويح بعقوبات قاسية

من جهته، هدد المسؤول الحقوقي للاتحاد الإيراني لكرة القدم حمزة صفري، فريق "تراكتور سازي" بتنفيذ "عقوبات قاسية" إذا استمر مشجعوه بترديد شعار الخليج العربي.

ونقل موقع صحيفة "جام جم" عن صفري قوله: "هذا الشعار في ملعب آزادي يعتبر انتهاكا للحرمات والسمعة، ويجب أن يبحث من الناحية الحقوقية". وهدد صفري بحرمان المشجعين من الحضور في المباريات التي يستضيفها وقال إن لجنة تحقيق ستصدر قرارا بهذا الشأن. كما طالب عضو الاتحاد الإيراني برصد من حرضوا الجمهور الذين أطلقوا شعار الخليج العربي ومعاقبتهم.

إلى ذلك، قال اسماعيل حسن زادة، رئيس اللجنة الانضباطية إن "المسؤولين عن المباراة قدموا تقارير بخصوص بعض الشعارات التي سيتم بحثها في اللجنة وستعلن نتائجها لاحقا".

وفي ظل قمع الدولة المركزية الإيرانية للشعوب غير الفارسية ومنعها من ممارسة حقوقها القومية وتصاعد موجة الخطاب العنصري ضد القوميات، تحولت ملاعب كرة القدم إلى متنفس للتعبير عما يعانيه أبناء القوميات التي تخرج في الكثير من الأحيان عن السيطرة.

كما يردد الكثير من المشجعين من أبناء القوميات خلال المباريات شعارات تندد بالتمييز والتهميش والخطاب الاستعلائي الذي يحقّر القوميات غير الفارسية في الملاعب والإعلام والإذاعة والتلفزيون في إيران.