عاجل

البث المباشر

مفتي أهل السنة في كردستان إيران يطالب باعتذار روحاني

المصدر: لندن-رمضان الساعدي

طالب حسن أميني، مفتي أهل السنة في إقليم كردستان إيران من الرئيس حسن روحاني، الاعتذار بسبب تصريحات اعتبر خلالها أن "أهل السنة في بلاده أقل كفاءة، لذلك لا يمكن تعيينهم في المناصب العليا"، حسب رسالة أميني التي نشرتها مواقع إيرانية اليوم السبت.

وكان روحاني قد اجتمع قبل أيام بجمع من علماء وشخصيات أهل السنة في كردستان، وقال في رده حول عدم الاستفادة من طاقات سنية في المناصب الرئيسية في إيران بأن "التعيينات في بلاده تتم على أساس الجدارة، وأنه يؤكد مرارا أن المؤهلات الشخصية هي الأساس في تعيين المناصب".

وأضاف روحاني أمام حشد من أهل السنة في زيارة للإقليم الكُردي غرب إيران، أنه طلب من الوزراء في حكومته أن يجلبوا أفضل الأفراد لتصدي مناصب المدير والمحافظ والأمين العام في المحافظات".

وخاطب مفتي أهل السنة في إقليم كردستان إيران، الرئيس الإيراني برسالة مفتوحة قائلا: "لو جمعنا هذين العبارتين سيتبين أنك تقول إن أهل السنة لا يستحقون مناصب أعلى مما ذكرته، وهذا ما تعتقده أنت وبقية المسؤولين في إيران، وإلا كيف لم تخصص الجمهورية الإسلامية في إيران طيلة الـ 38 من عمرها أي منصب مثل مساعد رئيس جمهورية أو وزير أو محافظ أو منصب عسكري عال أو جامعي للأكراد".

وكان الشيخ حسن أميني قد صرح في أغسطس الماضي، أن المرجعيات الشيعية هي التي تمنع أهل السنة من تولي مناصب حكومية في إيران، مضيفاً أن "مشاكل الأقليات العرقية والدينية لا يمكن حلها عبر رئيس الحكومة حسن روحاني".

وطالب الزعيم السني في كردستان إيران في الرسالة المفتوحة، حسن روحاني بالاعتذار، واصفا تصريحات الرئيس الإيراني بـ"المهينة" لأهل السنة في بلاده.

وكان الرئيس الإيراني قد وعد خلال حملته للانتخابات الرئاسية الماضية التي جرت عام 2013، بأنه سيمنح الأقليات العرقية والدينية والمذهبية في البلاد، مناصب مرموقة في الدولة، حال حصل على دعمهم في الانتخابات.

إعلانات