عاجل

البث المباشر

أول عقوبات أميركية على شخصيات وشركات إيرانية بعهد ترمب

المصدر: العربية.نت، فيينا - ضياء ناصر

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة، عقوبات على 13 فرداً و12 كياناً بموجب القانون الأميركي لمعاقبة إيران لارتباطهم ببرنامج إيران الصاروخي وفيلق القدس، وذلك بعد أيام من توجيه البيت الأبيض "تحذيراً رسمياً" لطهران بشأن إجرائها اختباراً لصاروخ باليستي وغير ذلك من الأنشطة، وفق ما أعلنه مدير مكتب مراقبة الأموال الخارجية في وزارة الخزانة الأميركية، جون سميث.

وقد تم إضافة 13 شخصا و12 شركة لقائمة العقوبات المفروضة على إيران، وذلك بسبب مشاركتهم "في شراء التكنولوجيا ومواد لدعم برنامج إيران للصواريخ البالستية، فضلاً عن تمثيل أو تقديم الدعم لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني".

وكانت الإدارة الأميركية الجديدة قد أعلنت في السابق أنها ستفرض المزيد من العقوبات، بأوامر من الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترمب، على كيانات إيرانية فُرض عليها عقوبات بموجب أوامر تنفيذية رئاسية في ظل إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما. ووفقاً للمصادر، لن تؤثر العقوبات الجديدة على الاتفاق النووي الإيراني.

ونشرت الوزارة في بيان على موقعها على الإنترنت أمساء الأفراد والكيانات المشمولين بالعقوبات، مشيرةً إلى أن واشنطن ستواصل جهود مواجهة الأنشطة الإيرانية الهدامة في المنطقة. وتستهدف هذه العقوبات، وهي الأولى التي تقرها إدارة دونالد ترمب، شركات وأفراداً في إيران والصين، تعتبرهم واشنطن داعمين لبرنامج الصواريخ الباليستية والحرس الثوري الإيرانيين.

وقال سميث إن "دعم إيران المستمر للإرهاب وتطوير برنامجها للصواريخ الباليستية يطرح تهديداً للمنطقة ولشركائنا في العالم وللولايات المتحدة".

أما فيما يخص ميليشيا حزب الله اللبنانية، فحددت العقوبات قائمة بأسماء شبكة دعم لحساب الميليشيا، تضم شركات عدة تنشط في لبنان. وتم تصنيف هذا القرار في سياق قوانين محاربة الإرهاب.

ونقلت وكالة أنباء "إيسنا" الإيرانية، نقلاً عن بيان وزارة الخزانة الأميركية، أن كلاً من الشركات التالية قد أضيفت لقائمة العقوبات، وهي:

شركة ستاره شرقی، وشركة آرین دانش، وشركة ماهر للتجارة والإعمار، وشركة ميراج للتجارة والطاقة، وشركت أم كي أس الدولية، وشركت نينغو للتصدير والاستيراد، وشركة داريا أفق سبز، وشركة ريم لصناعة الأدوية، وشركة رويال بيرل، وشركة زيست تجهيز بويش، وشركة كالسينغ للتجارة وMirage for Waste Management & Environmental Services sarl.

ونقل أيضا موقع "ألف" الإيراني عن وزارة الخزانة الأميركية قائمة الأفراد الذين أضيفوا للعقوبات، والتي تضم:

حاج یحیى، وعبدالله أصغر زاده، وتنی شاخداریان، وحسن إبراهیمي، ومحمد فرحت، ومحمد مقام، وکامبیز رستمیان، وعلي شریفی، وکین شین هوآ، وریتشارد یوو، ومصطفى زاهدي، وقدرت زرغری وکارول جائو.

البيت الأبيض: العقوبات كانت قيد الإعداد قبل تولي ترمب

من جانبهم، قال مسؤولون كبار بالإدارة الأميركية إن العقوبات التي فرضت ضد إيران هي "مجرد خطوات أولية رداً على سلوك طهران الاستفزازي".

وقال البيت الأبيض إن العقوبات على إيران دليل على أن صفقة الاتفاق النووي ليست في مصلحة أميركا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، للصحافيين إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران اليوم الجمعة كانت قيد الإعداد قبل تولي الرئيس دونالد ترمب الحكم، لكن تم تفعيلها في ضوء الأحداث الأخيرة، مضيفاً: "هذه النوعية من العقوبات لا تأتي بسرعة لكنني أعتقد أن توقيتها رد فعل على ما رأيناه في الأيام القليلة الماضية".

وتابع: "كنا نعلم أن هذه الخيارات متاحة لنا لأنها كانت "قيد الإعداد".

من جهته، اعتبر مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض مايكل فلين في بيان أن "المجتمع الدولي كان متسامحا جدا مع سلوك إيران السيئ"، مضيفاً: "ولت أيام غض الطرف عن أعمال إيران العدائية... تجاه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي".

إعلانات