إيران.. أنصار روحاني يطالبونه بتنفيذ وعوده الانتخابية

المتشددون يتحدون روحاني بشأن إسقاط الإقامة الجبرية عن الإصلاحيين

نشر في: آخر تحديث:

بعد أسبوع واحد من فوزه في انتخابات الرئاسة في إيران، استعجل أنصار الرئيس حسن روحاني، تنفيذ الوعود الانتخابية التي مكنته من الفوز بولاية ثانية، وأبرزها تحسين وضع حقوق الإنسان، أمام سطوة #المتشددين على كل مناحي الحياة.

في الواجهة، تبرز قضية استمرار وضع قادة #التيار_الإصلاحي مير حسين موسوي وزوجته ومهدي كروبي في الإقامة الجبرية.

قضية الاعتقالات، هي الأخرى تنتظر من الرئيس #روحاني معالجتها كما وعد ناخبيه، فخلال فترة التحضير للانتخابات الأخيرة تم سجن 20 صحافياً على الأقل، مما يطرح أيضاً ملف التضييق على حرية الصحافة والتعبير.

أما ملف الإعدامات الأسود، فلدى #إيران واحد من أعلى معدلات تطبيق عقوبة الإعدام في العالم، حيث أعدم 530 شخصاً على الأقل في عام 2016 وفقاً لبيانات الأمم المتحدة. وكان روحاني قد وعد بالعمل على استبدال عقوبة الإعدام على المتورطين في المخدرات، بعقوبة أقل.

أنصار الرئيس حسن روحاني، يطالبونه كذلك بمحاربة نفوذ #المتشددين من أجل حقوق أساسية تمس حياتهم اليومية، مثل منع قوات الأمن من مضايقة النساء بسبب ملابسهن أو منع القضاء من إلغاء الحفلات الموسيقية.

هذه الضغوط التي يواجهها روحاني من قبل أنصاره، يقابلها تأهب لدى خصومه، خصوصاً في جهاز السلطة القضائية، بهدف مقاومته، فقد رد رئيس هذه السلطة آية الله صادق #لاريجاني متحدياً روحاني بقوله "من أنت لتنهي الإقامة الجبرية؟".