إيران تسجن مستشار أحمدي نجاد لتعليقات على فيسبوك

نشر في: آخر تحديث:

انتقد ناشطون إيرانيون إصدار حكم بالسجن ثلاث سنوات على عبدالرضا داوري، المستشار الإعلامي للرئيس الإيراني السابق محمود #أحمدي_نجاد، بسبب تعليقات كتبها متابعون مجهولون على مواضيع له عبر حسابه على موقع "فيسبوك"، وقالوا إن هذا الإجراء يظهر زيف الديمقراطية التي يتشدق بها نظام #ولاية_الفقيه.

وكانت قناة داوري عبر تطبيق "تلغرام" الأكثر استخداما في #إيران، أعلنت أن عناصر من الأمن اعتقلوه بتهمة كتابة 3 تعليقات من قبل مستخدمين مجهولين على مواضيع عبر صفحته على "فيسبوك" حملت إهانات للمرشد الأعلى الإيراني علي #خامنئي.

من جهته، أفاد موقع "انصاف نيوز" أن الشعبة 15 في محكمة الثورة الإيرانية برئاسة القاضي صلواتي، كانت قد حكمت على داوري، بالسجن 6 سنوات ونصف السنة في سبتمبر 2015، لكن محكمة التمييز خففت الحكم إلى 3 سنوات.

ونقلت مواقع عن مصادر مقربة من التيار المتشدد الذي يقوده أحمدي نجاد أن عبد الرضا داوري اقتيد إلى السجن في #طهران من أجل قضاء فترة محكومية.

و#عبدالرضا_داوري من أشهر الصحافيين الإيرانيين، وكان مسؤولا عن قسم الأخبار في وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية # إرنا خلال الولاية الثانية لأحمدي نجاد (2009 – 2013)، كما عمل في وكالات عديدة من بينها وكالة "إيسنا" الطلابية.

وكان داوري الذي يعد من المقربين من أحمدي نجاد، قد غرم من قبل السلطات الإيرانية في مايو 2014 مبلغ 400 دولار بعد اتهامه بنشر أكاذيب ومعلومات غير صحيحة نسبها لمسؤولين في البلاد.

يذكر أن العلاقات بين أحمدي نجاد و #المرشد_الإيراني قد تدهورت منذ مخالفته لتوصية المرشد بعدم الترشح لانتخابات الرئاسة الشهر الماضي، لمنع حدوث حالة "استقطاب" في البلاد، ما أدى لرفض مجلس صيانة الدستور الخاضع لهيمنة خامنئي، ترشيح الرئيس السابق بحجة "عدم أهليته لخوض الانتخابات الرئاسية".