إيران "الثالثة" في الاتجار بالبشر برفقة سوريا وروسيا

نشر في: آخر تحديث:

نشرت #وزارة_الخارجية_الأميركية تقريرها السنوي حول #الاتجار_بالبشر في العالم أكدت فيه أن #إيران لا تزال في "المستوى الثالث" في هذه القائمة، مشيرة إلى أن #طهران لم تفعل شيئاً ملموساً تجاه الحد من هذه الظاهرة.

وقال وزير الخارجية الأميركي، #ريكس_تيلرسون، خلال مراسم إطلاق الوزارة تقرير الاتجار بالبشر لعام 2017، حضرها الرئيس #دونالد_ترمب وابنته إيفانكا: "الآلاف من النساء والأطفال في أنحاء مختلفة من العالم، يتم الاتجار بهم وهو ما يعتبر شكلاً من أشكال العبودية الحديثة"، على حد قوله.

وبناء على ما جاء في وكالة "فرانس برس"، فإن تقرير الخارجية الأميركية أشار إلى مستويات الاتجار بالبشر في العالم، منها أن دولاً تعترف بوجود المشكلة في بلادها وتسعى لحلها وأخرى تعترف لكنها لم تفعل أي خطوة لتخفيضها أو القضاء عليها، أما "المستوى الثالث" فهي دول لا تعترف ولا تسعى لحل أزمة الاتجار بالبشر ومن بينها إيران و #روسيا و #سوريا و #فنزويلا.

وانتقد التقرير الأميركي استغلال إيران في إرسال ضحايا الاتجار بالبشر، ومن بينهم الأطفال إلى الحرب في #سوريا و #العراق.

وتعترف الوكالات الإيرانية، بإرسال الآلاف من المواطنين الأفغانيين والباكستانيين تحت شعار "مدافعو الحرم" إلى سوريا حيث تقوم إيران بالإعلان عن تشييعهم علناً بعد مقتلهم في هذين البلدين على يد المعارضة المسلحة السورية.

وجاء في التقرير أن "على إيران أن تحترم القوانين الدولية وبذل المزيد من الجهود لكشف شبكات الاتجار بالبشر والاتجار بالجنس (العبودية الجنسية)".

وكشف وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، أن هناك 20 مليون ضحية لعمليات الاتجار بالبشر حول العالم.

وانتقد تيلرسون حكومة بيونغ يانغ قائلاً إن "عشرات الآلاف من العمال الكوريين الشماليين يعملون ساعات طويلة في الصين وتذهب رواتبهم إلى حكومة بيونغ يانغ".

ويساهم التقرير الذي يشمل هذا العام 187 دولة ومنطقة بما فيها الولايات المتحدة، في مساعدة السلطات الأميركية على تحديد المخاطر كي تتمكن السلطات من التعامل معها بفعالية.