مدعي عام طهران: لن نرضخ للسجناء المضربين عن الطعام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مدعي عام طهران، عباس جعفري دولت أبادي، أن السلطة القضائية لن ترضخ لمطالب السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن "رجايي شهر" بمدينة كرج (جنوب طهران)، منذ أسبوعين احتجاجاً على التعذيب وسوء المعاملة والأحكام التعسفية ضدهم، بحسب منظمات حقوقية.

وقال دولت أبادي خلال ندوة حول أوضاع السجون، إن "بعض السجناء يلجأون للإضراب عن الطعام أو سائر التهديدات، ونقول لهم إن هذه تصرفات فاشلة وإن الجهاز القضائي لن يستسلم لمثل هذه الأمور"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "تسنيم".

وبدأ الإضراب منذ 7 آب/أغسطس الجاري، عندما اقتحمت قوة أمنية القاعة رقم 12 في السجن من أجل نقل 53 سجيناً سياسياً إلى قاعة أمنية مزودة بكاميرات مراقبة وتفتقر لأدنى شروط الحياة، بحسب وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة ناشطي حقوق الإنسان الإيرانيين.

وانهال رجال الأمن على السجناء بالضرب بالعصي والهراوات أثناء تفتيش أسرّتهم وقاموا بمصادرة الكثير من متعلقاتهم الشخصية من ضمنها بعض الأدوية، بحسب الوكالة.

ومازال 18 سجيناً سياسياً على الأقل مستمرين في إضرابهم عن الطعام، حيث تم نقل عدد منهم إلى المستشفيات عقب تدهور حالتهم الصحيّة.

ويطالب السجناء بإعادتهم إلى القاعة 12 وإعادة كل متعلقاتهم ونقودهم المصادرة. كما يطالبون بالإفراج عمن انتهت محكوميتهم وكذلك إسقاط التهم "الكيدية" والأحكام الجديدة ضدهم.

وتمتنع سلطات السجن عن تقديم أي رعاية صحية للسجناء المضربين عن الطعام، كما تهددهم بالزج في زنزانات انفرادية إذا لم ينهوا إضرابهم.

كما يعاني أغلب هؤلاء السجناء من أمراض عديدة ومزمنة منها هضمية وجلدية، نتيجة لعدم وجود غذاء مناسب ولا أدوات نظافة كافية ولا مكيفات للتبريد، فضلاً عن وجود أجهزة للتشويش أصابت العديد منهم بأمراض معصية.