عاجل

البث المباشر

إيران.. وزير اتصالات روحاني يفخر بماضيه الاستخباراتي

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

أعرب #وزير_الاتصالات الإيراني الجديد في حكومة حسن روحاني، القادم من وزارة الأمن، محمد جواد آذري #جهرمي، عن فخره بماضيه الاستخباراتي، وذلك ردا على المنتقدين الذين يتهمونه بالتورط في #انتهاكات #حقوق_الانسان من خلال دوره في التعذيب لانتزاع الاعترافات من المتهمين، وكذلك الإشراف على رصد مكالمات وتحركات أنصار #الحركة_الخضراء، منذ احتجاجات عام 2009.

وأكد جهرمي في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء "تسنيم"، المقربة من #الحرس_الثوري، سوابق عمله في وزارة الاستخبارات قائلا: "من دواعي فخري أنني كنت موظفا في وزارة الأمن، لكنني أرفض الأمور غير الصحيحة التي نُسبت لي".

وكانت تيارات وشخصيات إصلاحية ومعتدلة ناصرت الرئيس الإيراني #حسن_روحاني وساهمت بشكل أساسي في فوزه بولاية ثانية، عبرت عن خيبة أملها من تشكيلة حكومته التي ضمت وزراء ذوي خلفيات أمنية متهمين بالتورط بأعمال القمع والتعذيب والسجن ضد الناشطين والصحافيين، فضلا عن دورها في تشديد الرقابة على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وخنق حرية التعبير.

وركزت الانتقادات بشكل أساسي على تعيين روحاني لجواد آذري جهرمي، وزيرا للاتصالات، نظرا لتسلمه مسؤوليات أمنية منذ أن كان عمره 21 عاما حيث تولى عملية الاستجواب والتحقيق والتعذيب ضد المعتقلين السياسيين، وقد تم تعيينه خلال الانتفاضة الخضراء عام 2009 مساعدا لوزير الاستخبارات في الشؤون التقنية والمدير العام للتنصت في الوزارة، وذلك لغرض السيطرة على اتصالات المنتفضين، بحسب منظمات حقوقية إيرانية.

ويقول الإصلاحيون إن الرئيس روحاني وبهذه التشكيلة الوزراية الأمنية خيب الآمال بوجود إصلاحات أو انفتاح، خاصة أنه قام بتحويل وزارة الاتصالات إلى وزارة أمنية حيث ستعمل بموازاة #وزارة_الاستخبارات سيئة الصيت في #إيران.

وأفادت تقارير بأن جهرمي سيقوم خلال الوزارة الجديدة بتشديد المراقبة والتنصت على المكالمات الهاتفية للناشطين والإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في إيران ليتم تقديمها تباعا لوزارة الاستخبارات.

إعلانات

الأكثر قراءة