عاجل

البث المباشر

مطالبات بنظام برلماني في إيران يتيح للمرشد تحجيم الرئيس

المصدر: لندن – رمضان الساعدي

كشف نواب إيرانيون عن مطالبة مجموعة برلمانية في "مجلس الشورى" للمرشد علي خامنئي، بتغيير النظام من رئاسي إلى برلماني في البلاد، حسب ما جاء في وكالة "إيسنا الطلابية".

وقال عضو البرلمان الإيراني ورئيس لجنة صياغة القوانين النائب عزت الله يوسفيان ملا إن "تغيير نظام الحكم في البلاد من رئاسي إلى برلماني، أصبح يتم تداوله بين الخبراء الإيرانيين منذ عام 2011، عندما تحدث المرشد خامنئي في مدينة كرمانشاه، عن ضرورة التغيير إلى النظام البرلماني".

وکتب موقع "باشكاه روزنامه نكاران" أي "نادي الصحفيين" الحكومي الإيراني تقريراً أوضح فيه نقلاً عن برلمانيين أن الهدف من هذا المقترح ليس التغيير إلى تعيين رئيس وزراء من قبل رئيس الجمهورية كما كان سائداً لمدة عقد كامل بعد انتصار "الثورة" عام 1979 حيث أثبت "فشله" حسب رأي الموقع، بل التغيير إلى نظام برلماني ويعني أن يقوم النواب مباشرة بتعيين رئيس الوزراء، مع بقاء إشراف المرشد ومجلس صيانة الدستور الذي يخضع لسلطة خامنئي وهو ما يعني عدم حصول أي تغيير جوهري ما عدى التسميات من رئاسة جمهورية إلى رئاسة وزراء، كما يرى محللون في الشأن الإيراني.

وقال النائب عزت الله يوسفيان ملا إن "مجموعة من البرلمانيين يسعون إلى إرسال طلب إلى المرشد علي خامنئي وسوف يصدرون أمراً بإعادة النظر في الدستور لهذا الغرض".

ويرى محللون أن الكتلة الأصولية المقربة للمرشد تسعى من خلال تغيير نظام الحكم في إيران إلى ربط القرارات المصيرية بالبرلمان الإيراني الذي تمر تزكية جميع أعضائه عبر مجلس صيانة الدستور المعيّن من قبل المرشد.

وأضاف رئيس لجنة صياغة القوانين في البرلمان الإيراني "أن تغيير نظام الحكم من رئاسي إلى برلماني، بحاجة أولا إلى أمر من المرشد خامنئي لتغيير الدستور الإيراني".

وأبدى بعض الإصلاحيين في البرلمان الإيراني تخوفهم من تغيير نظام الحكم في بلادهم حيث قال النائب أصغر سليمي لوكالة أنباء "إيسنا" الطلابية المقربة من التيار الإصلاحي، إن "هذه القضايا تتطلب عملا كثيرا، ولكن يبدو أن تنفيذ هذه الخطة واستبدال النظام الانتخابي البرلماني بدلا من النظام الرئاسي الحالي سابق لأوانه".

وكان خامنئي قد أوضح خلال الزيارة إلى كرمانشاه غرب إيران قائلاً: "في الوضع الحالي، النظام السياسي في البلاد هو الرئاسي، ولكن إذا شعرت في المستقبل أن النظام البرلماني أفضل لاختيار السلطة التنفيذية، فليس هناك مشكلة في تغيير الآلية الحالية"، وهو ما يشير إلى تدخل المرشد خامنئي في كل صغيرة وكبيرة في شؤون بلاده، خلافاً لما تروج له وسائل الإعلام الإيرانية بإجراء انتخابات نيابية ورئاسية خلال العقود الأربعة من عمر "ثورة الخميني".

إعلانات