عاجل

البث المباشر

مقررة الأمم المتحدة: الانتهاكات مستمرة في إيران

المصدر: لندن-رمضان الساعدي

أكدت مقررة الأمم المتحدة لقضايا حقوق الإنسان في إيران عاصمة جهانغيري في تقريرها للنصف الأول من عام 2017، إن الانتهاكات لاتزال مستمرة في إيران.

وقالت جهانغيري التي خلفت العام الماضي المقرر أحمد شهيد في الملف الإيراني إنها تشعر بالقلق إزاء تزايد الإعدامات وانتهاكات حقوق الاقليات الدينية في #إيران.

كما أعربت مقررة الأمم المتحدة عن قلقها بسبب تزايد الضغوط الأمنية في إيران ضد نشطاء حقوق الإنسان.

وأشارت جهانغيري إلى الضغوط التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد أسر وأقارب موظفي قناة بي بي سي الناطقة بالفارسية في إيران بغية إجبار الصحافيين بترك التعاون مع القناة الفارسية التي تبث من العاصمة البريطانية لندن.

وأضافت مقررة الأمم المتحدة أن القضاء الإيراني نفذ أربع حالات إعدام ضد أطفال خلال العام الحالي كما تنوي الحكومة الإيرانية تنفيذ الإعدام بحق 86 طفل دون الثامنة عشر عاما.

وذكرت جهانغيري انتهاكات كثيرة تمارسها إيران ضد النشطاء في مجال الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي حيث أشارت إلى اعتقال إثني عشر صحافي وأربعة عشر ناشطا في مواقع التواصل الاجتماعي خلال ستة أشهر الأولى من العام الحالي.

وطالبت مقرر الأمم المتحدة لقضايا حقوق الإنسان في إيران، سلطات طهران بإحترام حقوق الأقليات الدينية والنساء والأطفال حيث تؤكد أن إيران مستمرة في انتهاكات حقوقهم المدنية مشيرة إلى وعود الرئيس الإيراني حسن روحاني في حملاته الانتخابية للنساء الأمر الذي لم يتحقق حتى الآن.

وقالت جهانغيري إنها تلقت تقارير تؤكد على استمرار نهج النظام الإيراني بتغيير التركيبة السكانية في اقليم الأهواز العربي ومصادرة الأراضي وبناء مستوطنات لصالح الوافدين ضد السكان الأصليين العرب. كما أضافت جهانغيري أن التقارير تحدثت عن اعتقال 45 ناشط أهوازي حدث أغلبها بعد المشاركة في فعاليات ثقافية أو احتجاجات ضد تخريب البيئة، مشيرة إلى اعتقال علي كعب عمير وهو في الـ17 من عمره أثر مشاركته في احتجاج ضد حرف مياه الأنهر الأهوازية إلى وسط إيران.

يذكر أن السلطات الإيرانية لم تسمح إلى الآن بدخول مقرر الأمم المتحدة السابق أحمد شهيد والحالي عاصمة جهانغيري لمقابلة ضحايا إنتهاكات حقوق الإنسان التي تؤكد جهانغيري بأنها مستمرة في جميع المناطق الإيرانية.

كلمة المملكة العربية السعودية حول إيران

وتعليقا على حالة حقوق الإنسان في إيران أكد الدكتور خالد منزلاوي القائم بأعمال وفد المملكة العربية #السعودية لدى الأمم المتحدة أن “الشعب الإيراني يجني ثمار سياسة حكومته العدائية تجاه العالم".

وأضاف منزلاوي إن “إيران أهملت التنمية وصدرت ثرواتها لإشعال الفتن خارج حدودها ولزعزعة أمن واستقرار دول الجوار".

وحول القضية الأهوازية قال مندوب المملكة العربية السعودية إنه “لا يوجد مؤشرات إيجابية تدل على قرب معالجة الظلم والاضطهاد الذي يعاني منه عرب الأحواز ومصادرة هويتهم العربية".

كما طالب المجتمع الدولي بالتحقيق في مجازر إيران عام 1988 ضد آلاف السجناء السياسيين الذين خالفوا أفكار الخميني المتطرفة والطائفية.

وقال منزلاوي إن الحرس الثوري الإيراني ومليشيات حزب الله الإرهابية شاركت في عمليات عسكرية في دول الجوار راح ضحيتها مئات آلاف القتلى وملايين الجرحى واللاجئين.

كلمات دالّة

#إيران, #السعودية

إعلانات