إعلام الحرس الثوري الإيراني يحاول ربط المحتجين بداعش

نشر في: آخر تحديث:

ادعت #وكالة_فارس الإيرانية، المقرّبة من الحرس الثوري، أن تنظيم "داعش" أعلن دعمه للمحتجين الإيرانيين، في محاولة منه لكبح الاحتجاجات التي تشهدها مناطق عدة من البلاد.

وفي تقرير نشرته الوكالة، اليوم الجمعة، ادعت "فارس" أن تنظيم "داعش" أعلن، في بيان نشره على إحدى منصاته الإعلامية، دعمه للمحتجين لأن "الشيء الوحيد الذي يخيف النظام الإيراني هو الاحتجاجات الداخلية".

يأتي هذا في حين حاول بعض المسؤولين في #النظام_الإيراني في الأيام الماضية اتهام بعض الدول منها أميركا وبريطانيا وإسرائيل بتسيير الاحتجاجات في إيران ودعم المحتجين، لكن هذه المحاولات لم تردع المحتجين حتى الآن من النزول إلى الشوارع.

وقد يكون نشر خبر دعم داعش للمحتجين جاء في إطار خطة النظام الإيراني لبدء نهج أكثر شدة في قمع الاحتجاجات.

يذكر أن معظم الاحتجاجات اندعلت في مناطق بعيدة عن العاصمة طهران، وهي احتجاجات عفوية بعيدة عن التيارات المعروفة في إيران، وكانت شرارتها الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي يعرفه الشعب الإيراني. وأظهر المحتجون استياءهم من التيارات السياسية التي تعمل في إطار النظام، وأطلقوا شعارات تنادي بإسقاط النظام وتندد بالمرشد علي #خامنئي نفسه.

على الرغم من التهديدات التي أطلقها المسؤولون السياسيون والعسكريون والقضائيون في النظام الإيراني، إلا أن الاحتجاجات مسترة ليومها التاسع على التوالي.