مباحثات أوروبية إيرانية عشية قرار ترمب

نشر في: آخر تحديث:

تستضيف الممثلة السامية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، صباح الخميس اجتماع الترويكا الوزارية الأوروبية مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقال مصدر دبلوماسي إن الاجتماع سيبحث سير تنفيذ الاتفاق النووي، وذلك عشية القرار الذي قد يعلنه الرئيس الأميركي بشأن تمديد رفع العقوبات الأميركية ذات الصلة بالملف النووي الإيراني 3 أشهر إضافية.

ويشدد الجانب الأوروبي على أن #الاتفاق_النووي يجري تنفيذه بالكامل تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة النووية.

وفي المقابل يتفق الجانبان الأوروبي والأميركي حول تقويم مخاطر تجارب #الصواريخ_الباليستية التي تجريها إيران، وتهديدها أمن واستقرار دول المنطقة مباشرة عن طريق الصواريخ الباليستية، وأيضا من خلال الحروب بالوكالة التي تقودها #ميليشيات_الحوثيين في اليمن، وحزب الله في #سوريا والحشد الشعبي في العراق.

وتتألف الترويكا الأوروبية التي تلتقي ظريف صباح الخميس، من وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ومن نظيره الألماني سيغمار غابريال والبريطاني بوريس جونسون.

وتخيم على المباحثات التي ستدوم نحو ساعتين صباح الخميس في بروكسيل الأزمة الداخلية في إيران، حيث شهدت حركة احتجاج شملت كافة المحافظات والمدن في إيران.

وتذكر تقديرات #المعارضة_الإيرانية اعتقال 4000 متظاهر، ونحو 50 قتلوا في المواجهات مع قوات الأمن. ويؤكد الاتحاد الأوروبي على أهمية ضمان حق المتظاهرين في التعبير السلمي عن آرائهم.

وتميزت شعارات المتظاهرين بالانتقال النوعي من المطالبة بتحسين الوضع المعيشي إلى الدعوة إلى تغيير النظام.

في المقابل، استنتجت مديرة معهد الشؤون الدولية في ميلانو أن الاحتجاجات في إيران لم تبلغ مستوى يهدد الركائز التي يقوم عليها النظام الإيراني.

وكتبت ناتالي توتشي في تغريدة على موقع تويتر، بعد معاينتها الوضع في إيران، أن "المحافظين في إيران أخفقوا في تقييد شعارات المتظاهرين في الإطار المطلبي الاقتصادي".

وتقوم ناتالي توتشي بمهمة المستشارة للممثلة السامية مسؤولة السياسة الخارجية والأمن المشتركة في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني.