حملة في الأهواز للاحتفاء باليوم العالمي للغة الأم

نشر في: آخر تحديث:

أطلق الأهوازيون حملة للاحتفاء باليوم العالمي للغة الأم، والذي يصادف 21 فبراير/شباط من كل عام، حيث نظموا الحفلات ونشروا صورا ومقاطع تطالب السلطات الإيرانية بالسماح لهم بتعلم العربية في المدارس من خلال هاشتاغ #الدراسة_بلغة_الأم_حقي عبر مواقع التواصل.

وأنشأ ناشطو الحقوق الثقافية في الأهواز قناة عبر تطبيق "تلغرام" بهذه المناسبة، ونشروا من خلالها مقاطع وصورا ولافتات رفعها الأطفال العرب في مختلف مناطق ومدن إقليم الأهواز، تطالب الحكومة الإيرانية بتدريس اللغة العربية في المدارس.

هذا ودعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" في بيانها بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، كافة الدول الأعضاء إلى الاحتفاء به بأكثر عدد ممكن من اللغات.

وأكدت المنظمة في بيانها السنوي أن التنوع اللغوي وتعدد اللغات يعد جزءا لا يتجزأ من التنمية المستدامة التي تعتبر تعدد اللغات كإسهام حيوي في التعليم من أجل تحقيق المواطنة العالمية، إذ إن هذه الأهداف إنما تعزز العلاقات بين الثقافات وأفضل السبل للعيش معاً.

من جهتها، أصدرت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية بيانا قالت فيه إن السلطات الايرانية ما زالت تمنع الأهوازيين وبقية القوميات من العرب والكرد والترك والبلوش والتركمان والغيلك والقشقائيين وغيرهم من الدراسة بلغاتهم في المدارس وتفرض اللغة الفارسية كلغة رسمية وحيدة في المناهج.

ويطالب أبناء القوميات والشعوب غير الفارسية بحق أبنائهم بالتعليم بلغاتهم إلى جانب الفارسية التي هي اللغة الرسمية الوحيدة بموجب الدستور الإيراني، وعلى الأقل تطبيق المادة 15 التي تسمح بالتعليم بلغات الأم، بحسب البيان.

وطالبت المنظمة السلطات الإيرانية بتطبيق مواد الدستور المتعلقة بالسماح بالتعليم بلغة الأم والالتزام بالمواثيق والأعراف الدولية، ووقف سياسات الطمس الثقافي التي تمارس ضد الشعب العربي الأهوازي وبقية القوميات في إيران منذ عقود"، بحسب نص البيان.