عاجل

البث المباشر

قيادي إصلاحي إيراني: خامنئي كذاب كوزير إعلام هتلر

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

شبّه القيادي الإصلاحي الإيراني، أبو الفضل قدياني، المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي #خامنئي، بأنه كوزير إعلام نظام #هتلر النازي جوزيف غوبلز، الذي كان يعتقد بأنه "كل ما كذب بشكل أكبر ستبدو الأكاذيب أكثر واقعية".

وقال أبو الفضل قدياني، القيادي في منظمة "مجاهدي الثورة الإسلامية" وهي أحد تكتلات التيار الإصلاحي، إن البلاد أصبحت في عهد خامنئي، تنتهك فيها حرية التعبير والعقيدة ويسود القمع، بينما يزعم المرشد بأن هناك حرية وحق الاختيار ولا يتم التعرض للمنتقدين من قبل نظامه".

ونُشر مقال قدياني على موقع "كلمة" التابع لمير حسين موسوي، رئيس وزراء #إيران السابق والقابع تحت الاقامة الجبرية بسبب قيادته الحركة الخضراء الاحتجاجية مهدي كروبي (رئيس البرلمان السابق)، ضد ما قالا إنه تزوير للانتخابات الرئاسية الإيرانية عام 2009.

وتساءل هذا القيادي الإصلاحي: إنه إذا كان خامنئي وأجهزة الأمن والقضاء التي يسيطر عليها يدعون عدم وجود قمع، فمن أين جاءت القائمة الطويلة من السجناء بتهمة الدعاية ضد الدولة لمجرد انتقاداتهم لأداء النظام؟".

الطاغية لن يجري استفتاء

وطالب خامنئي بأنه "لو كان صادقا في ادعاءاته فليطرح الاستفتاء حول منصبه أو يسمح بانتخابات حرة لاختيار أعضاء مجلس خبراء القيادة يعكس التنوع السياسي في البلاد".

وأضاف: "بطبيعة الحال، فإن الطاغية لن يفعل ذلك... هذه الأكاذيب من فم الطاغية تشير فقط إلى عدم وجود إمكانية لإصلاح النظام وعقم المشروع الإصلاحي الاستسلامي في البلاد".

ورأى قدياني أن أسلوب خامنئي للحكم باحتكاره المطلق للسلطة كان ممكنا في حقبة الأنظمة الديكتاتورية في أوائل ومنتصف القرن العشرين، ولكن اليوم في ظل وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعية، أصبح الاستمرار بهذا الأسلوب مستحيلا".

الدائرة تضيق

كما أشار إلى أن "دائرة المقربين من الولي الفقيه تضيق يوما بعد يوم حيث إن القمع والاعتقالات طالت أنصار محمود أحمدي نجاد، الذي وصل إلى السلطة عام 2009 بتزوير الانتخابات من قبل الحرس الثوري وبأمر من خامنئي، ما أدى إلى انسداد الأجواء السياسية والاجتماعية والثقافية وإحلال الاستبداد"، بحسب قدياني.

منبع الفساد

يذكر أن هذه ثاني رسالة يوجهها قدياني إلى خامنئي حيث وصفه في الرسالة الأولى بـ"المستبد"، معتبرا أن "جذور ومنبع الفساد والكوارث" التي حلت بإيران طيلة العقود الأربعة الماضية هي "ولاية الفقيه المطلقة" التي "استعبدت الشعب وتحكمت بمصيره".

وقال قدياني، قد أشار في تلك الرسالة 4 فبراير الماضي، إلى أنه "في عهد خامنئي، أصبحت أجهزة الاستبداد تتطاول على حقوق الشعب، والمؤسسات الفاسدة قد تسمنت، والأجهزة القمعية أصبحت منتشرة في كل مكان، وأبواق الدعاية زادت من ترويج الخرافات والأكاذيب".

وحمل قدياني "مسؤولية الفساد وكل مصائب وكوارث البلد طيلة 30 عاما مضت من حكمه"، ورأى أن نظرية ولاية الفقيه لا تحظى بقبول معظم رجال الدين في الحوزة كما ثبت عمليا فشلها بعد تسليم مصير البلد لمدة أربعين عاما لولي فقيه فشل رغم هيمنته على كل الصلاحيات والسلطات والقوة المطلقة ولجأ إلى تكديس الثروة وتكميم أفواه المنتقدين والمعارضين بدل الإصلاح.

وأشار القيادي الإصلاحي الإيراني إلى أن انتشار الظلم والفساد غير المسبوق في ظل الدولة الدينية في إيران، أدى إلى محاربة الدين والهروب ومن التدين بين الشباب وبالتالي "سقوط اعتبار الدين" نتيجة الاستبداد الديني الحاكم.

سم قاتل

وقد اعتبر هذا الناشط السياسي ولاية الفقيه "سماً قاتلاً لإيران وتدين شعبها"، مضيفا أن "وقت النقد الصريح لهذه النظرية وبصوت عال وبكل وضوح وأمانة وليس بالسر أو بلغة الإشارة قد حان".

وأشاد أبو الفضل قدياني برسالة مهدي كروبي، الرئيس السابق للبرلمان الإيراني وأحد زعماء الحركة الخضراء المعارضة والخاضع للإقامة الجبرية منذ 7 سنوات، التي وجهها إلى المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، والتي قال فيها إن الاحتجاجات الشعبية الأخيرة جاءت بسبب الظلم والفساد وعدم تحمل خامنئي المسؤولية كمرشد للبلاد طيلة العقود الثلاثة الماضية.

ودعا قدياني الإصلاحيين الاقتداء بكروبي وعدم المساومة على حقوق الشعب، قائلا إن كروبي لم يغفل أن "ولاية الفقيه مصدر الكوارث والفساد".

كلمات دالّة

#خامنئي, #هتلر, #إيران

إعلانات

الأكثر قراءة