هيلي: ترمب سيواجه إرهاب إيران ويصلح الاتفاق

نشر في: آخر تحديث:

أكدت المندوبة الأميركية لدى #الأمم_المتحدة، نيكي هيلي، على عزم إدارة الرئيس #ترمب على مواجهة #الإرهاب الإيراني وإصلاح الاتفاق النووي.

ووفقا لموقع "فري بيكون"، تحدثت هيلي، الخميس، أمام جمهور في جامعة ديوك، وقالت إن الولايات المتحدة تدخل حقبة جديدة من القيادة في التعامل مع إيران".

كما انتقدت الطريقة التي تفاوضت بها #إدارة_أوباما على الصفقة، وشددت على ضرورة الرد على تصرفات #إيران في المنطقة.

وقالت السفيرة الأميركية إن الولايات المتحدة تتفاوض مع حلفائها الأوروبيين لإصلاح الاتفاق النووي مع إيران.

وأكدت هيلي: لسنوات، ليس فقط الولايات المتحدة، ولكن حلفاءنا في أوروبا قد تغاضوا عن إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية، ودعم الإرهابيين واضطهاد الشعب الإيراني من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي".

وأضافت أن "مهندسي الاتفاق النووي جادلوا بأن الذهاب إلى الحرب هو البديل الوحيد لقبول الصفقة السيئة التي تفاوضوا عليها". وقالت إن "إدارة ترمب رفضت تلك الافتراضات".

وأكدت على أن "هذه الإدارة لديها الشجاعة لتحدي هذا الخيار الخاطئ"، وأضافت: نحن نعمل مع حلفائنا الأوروبيين من أجل تعزيز الاتفاق ومحاسبة النظام الإيراني على دعمه للإرهاب الإقليمي".

وتابعت: "لقد حدد الرئيس مهلة في منتصف مايو لتحديد مشاركتنا المستمرة في الاتفاق".

وشددت بالقول: سواء بقينا في الاتفاق النووي أم لا، فإن تعزيز نهجنا في تحميل إيران المسؤولية عن أفعالها يرسل رسالة قوية إلى إيران".