إيران.. مطالبات لروحاني بالإفراج عن ناشطي البيئة

نشر في: آخر تحديث:

طالب المئات من ناشطي البيئة والشخصيات الثقافية والاجتماعية في #إيران بإطلاق سراح النشطاء البيئيين الذين تحتجزهم استخبارات الحرس الثوري بتهمة التجسس.

ووفقا لوكالة "إيسنا" للطلبة الإيرانيين، فقد انتقد ما لا يقل عن 700 من النشطاء البيئيين وأساتذة الجامعات والفنانين والمنظمات البيئية في رسالة وجهوها الأحد، للرئيس حسن روحاني، استمرار احتجاز 13 ناشطا بيئيا وحثوه على الإسراع في محاكمتهم والتدخل للإفراج عنهم.

وجاء في الرسالة أنه بعد اعتقال دام 90 يومًا لم يتم تقديم أي معلومة عن مكان احتجاز هؤلاء الناشطين أو التهم الموجهة إليهم.

كما ذكرت الرسالة أن بعض المعتقلين تمكنوا من إجراء مكالمة هاتفية واحدة على الأقل مع عائلاتهم، لكن آخرين منعوا من الاتصال، كما لم يتمكن أي منهم من الاتصال بمحام.

هذا وقد تم احتجاز ما لا يقل عن 13 من المنظمات البيئية في إيران منذ بداية شهر فبراير الماضي بزعم ارتباطهم بقضية تجسس.

وكان أحد هؤلاء المعتقلين هو كاووس سيد إمامي، رئيس منظمة حماية الحياة البرية في إيران، والذي توفي في سجن "إيفين" بالعاصمة طهران في ظروف غامضة؛ بعد أيام من اعتقاله.

وطالبت منظمات حقوقية دولية السلطات الإيرانية بإجراء تحقيق مستقل في وفاة الدكتور إمامي واتهمتها منظمة العفو الدولية بإخفاء الأدلة حول احتمال تعرضه للتعذيب ومن ثمّ اغتياله، مشككة برواية النظام حول انتحار هذا الباحث والناشط البيئي في السجن.

وكان الجنرال حسن فيروز أبادي، المستشار العسكري للمرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، قال إن اعتقال الناشطين في مجال البيئة في إيران قد تم باتهام التجسس.

وزعم #فيروز_أبادي أن الدول الغربية تتجسس على إيران بواسطة بعض نشطاء البيئة عن طريق الزواحف والسحالي وترصد من خلالها النشاط #النووي_الإيراني من خلال "عمليات مركبة".