عاجل

البث المباشر

مرجع إيراني: لو انتفض الشعب سيلقي بنا جميعاً في البحر

آية الله عبد الله جوادي آملي: الناس لا يتحملون السرقات وعدم كفاءة المسؤولين

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

حذر آية الله عبدالله جوادي آملي، أحد المراجع الشيعية الكبرى في قم، من اندلاع انتفاضة شعبية جديدة في #إيران قد تطيح بالنظام، وذلك في تصريحات له خلال لقائه وزير العمل الإيراني، قائلاً: "لو انتفض الشعب سليقي بنا جميعاً في البحر".

ووفقا لوكالة "إيلنا" العملية الإيرانية، ندد جوادي آملي لدى استقباله وزير العمل الإيراني علي ربيعي، الخميس، بـ"انتشار الفساد الحكومي"، وقال إن "الناس لا يتحملون السرقات وعدم كفاءة المسؤولين".

وشبّه رجل الدين الإيراني المشاكل التي يعاني المجتمع بـ"العقد الخبيثة"، وأضاف: "يجب أن نعلم أن الشعب إذا انتفض بسبب هذه القضايا المستعصية سيتخطى جميع المسؤولين وسيزيلهم، ولهذا أحذركم".

وحذّر جوادي آملي من مستقبل إيران، وخاطب وزير العمل بالقول: "لو انتفض الشعب بسبب هذه المشاكل سيلقي بنا في البحر، رغم أن الكثيرين هربوا من البلاد والبعض الآخر لديه مكان للهروب، لكن نحن ليس لدينا مكان نهرب إليه".

وأضاف أن "المظالم وعدم كفاءة المسؤولين لا تطاق، حيث إن بلداً يمتلك كل هذه الثروات والموارد لماذا يجب أن يحتوي على هذا العدد الهائل من الجياع؟".

وقارن المرجع الإيراني بلاده بالصين وتابع متسائلاً: "كيف يمكن لبلد عدد سكانه 800 مليون ولديه نظام شيوعي وغير ديني، أن يدير شؤونه لكننا بلد يبلغ تعداده 80 مليون نسمة، ولدينا كل الموارد والثروات لكننا غارقون في مشاكلنا؟".

وتأتي التحذيرات من عودة الاحتجاجات على لسان رجال دين ومسؤولين إيرانيين بينما تتسع خارطة الاحتجاجات المتفرقة والإضرابات العمالية المتواصلة في أنحاء مختلفة من إيران في ظل استمرار تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وعدم قيام الحكومة والقطاع الخاص بدفع رواتب ومستحقات العمال والموظفين وتفاقم أزمة البطالة وتدهور الصناعات والإنتاج في البلاد.

وفي السياق نفسه، أعلن رئيس محكمة العاصمة الإيرانية طهران، غلام حسين إسماعيلي، الخميس، عن إصدار أحكام بحق 150 شخصاً شاركوا بالاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 28 من ديسمبر/كانون الأول الماضي، واستمرت نحو أسبوعين في أنحاء إيران.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن إسماعيلي قوله إن هؤلاء الأشخاص قد حكم عليهم من قبل محاكم الثورة بالسجن ما بين سنة إلى 5 سنوات بتهمة "المشاركة في الاحتجاجات المناهضة للنظام والعمل ضد الأمن القومي الإيراني"، حسب تعبيره.

إعلانات