إيران.. احتجاجات في كازرون عكس السابقة

نشر في: آخر تحديث:

تجددت الاحتجاجات في مدينة #كازرون التابعة لمحافظة فارس، جنوب #إيران، صباح الجمعة، لكن هذه المرة تؤيد تقسيم المنطقة وتشكيل ناحية جديدة، عكس المظاهرات السابقة للمناطق الأخرى والتي كانت تعارض التقسيم.

وتداول ناشطون مقاطع وصوراً تظهر خروج الآلاف في شوارع بلدة "تشنار شاهيجان" يطالبون بتنفيذ قرار إنشاء ناحية جديدة لقضائهم، بعد ما أعلنت محافظة فارس، وقف المشروع مؤقتاً.

وتأتي هذه المظاهرات المضادة لاحتجاجات أهالي مدينة كازرون الذين يعارضون تقسيم المدينة، بسبب ما يقولون إن ذلك سيؤدي إلى ذهاب الموازنة والثروات والمصانع وفرص العمل للمنطقة الجديدة، بينما تعاني كازرون نفسها من معدلات بطالة وفقر وحرمان مرتفعة.

وكانت مظاهرات حاشدة قد خرجت الأربعاء الماضي للمطالبة بإطلاق سراح مئات المعتقلين، الذين تحتجزهم السلطات منذ اندلاع المظاهرات في المدينة الأسبوع الماضي.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل مقاطع وصوراً تظهر مسيرة حاشدة لأهالي كازرون تجوب شوارع المدينة، وهم يهتفون بشعار "الموت للديكتاتور" ويطالبون بإطلاق سراح المعتقلين.

وكانت جماهير حاشدة في كازرون قد شيعت، الثلاثاء، جثامين ثلاثة من قتلى الاحتجاجات الأخيرة وسط هتافات بالثأر من قاتليهم محملين النظام مسؤولية مقتل هؤلاء الشبان.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت في كازرون الأسبوع الماضي، احتجاجاً على قرار حكومي بتقسيم المدينة إلى ناحيتين، لكنها سرعان ما تحولت إلى حراك شعبي ضد النظام وسياساته وانتشار الفساد وعدم التنمية وحرمان الشعب من ثروات البلاد بسبب احتكارها بيد الطغمة الحاكمة، وفق ما يقول الناشطون الإيرانيون.