رجل دين إيراني: إعدامات بداية الثورة تمت بأمر الخميني

نشر في: آخر تحديث:

كشف العالم الإسلامي محسن كديور في مقال نشره على موقعه، أن آية الله روح الله الخميني، مؤسس الجمهورية، أمر بتنفيذ جميع أحكام الإعدام في الأيام الأولى للثورة قبل اعتماد أي قانون في الجمهورية الإسلامية.

وأضاف كديور أن رجل الدين صادق خلخالي، المعروف بتنفيذه الإعدامات في ثمانينيات القرن الماضي، كان المنفذ الوحيد لهذه الأحكام.

وذكر كديور، نقلاً عن أسد الله مبشري، وزير العدل آنذك بخصوص محاكمة هويدا، رئيس وزراء شاه إيران السابق: "لم تكن محاكمة، وما كتبته الصحف لا صحة له".

وقال رجل الدين المعارض الذي يعيش في المنفى بعد خروجه من إيران إلى الولايات المتحدة: "قاموا بقتله في السجن، ثم قالوا إننا حاكمناه".

وقال كديور: "مهدي هادوي، المدعي العام في زمن الثورة، يعتقد أيضاً أنه تم إعدام هويدا قبل الانتهاء من التحقيق ومحاكمته! في محكمة رئيس وزراء شاه إيران، لم تطبق القوانين الشرعية ولا مادة 12 من شهر "بهمن" عام 1979 غير القانونية، ولا القوانين الإجرائية المعتادة".

وشهدت إيران إعدامات دون محاكمات لآلاف المواطنين الذين كانت تهمتهم الوحيدة الانتماء إلى النظام الملكي السابق أو اليسار الإيراني أو الأقليات الدينية والقومية، على يد رجل الدين الأكثر شهرة في ملف الإعدامات الميدانية صادق خلخالي.