إيران.. إضراب الصوفيين في سجن إيفين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الدراويش الغوناباديون (الصوفيون) في #إيران إضراباً عن الطعام لثمانية سجناء في سجن إيفين بالعاصمة #طهران، مطالبين بإنهاء الإقامة الجبرية عن نور علي تابنده، والإفراج عن بقية السجناء الدراويش.

ونشر موقع مجذوبان نور التابع للدراویش الجنابادیین أسماء المضربين عن الطعام وهم: ظفر علي مقيمي ومحسن عزيزي ومحمد باقر مقيمي وعلي جمشيدي وحسين فهيمي ومصطفى شيرازيان ومحمد علي كرمي.

وأضاف الموقع أن سبب إضرابهم عن الطعام هو "انتهاك واسع النطاق لحقوق الدراويش الآخرين".

يقال إن أكثر من 360 من دراويش الجناباديين هم في السجن، وهم الذين تم سجنهم من قبل قوات الأمن بعد الاشتباكات التي جرت في شارع جولستان 7 في طهران.

وفي الأشهر الأخيرة، كان السجناء الصوفيون قد أضربوا عن الطعام عدة مرات. وكان من بين المضربین، مجموعة في سجن إيفين، الذين احتجوا على فرض الإقامة الجبریة علی نور علي تابنده، قطب الدراویش الغوناباديين وانتهاكات حقوق الإنسان في السجون.

وأعرب موقع الدراويش الغوناباديين في تقرير إخباري عن قلقه بشأن وضع أحد الدراويش السجناء، وقال إن سلطات السجن منعت نقل هذا السجين إلى المراكز الطبية المتخصصة.

وفرّقت الشرطة مظاهرة لأتباع طريقة "نعمت الله غنابادي" الصوفية في 19 فبراير/شباط وفي الساعات الأولى من 20 فبراير/شباط، ما أدى إلى مصادمات عنيفة، ثم اعتقلت السلطات ما لا يقل عن 300 من أتباع طريقة غنابادي، وبينهم نحو 60 امرأة. وما زال العديد من الموقوفين في سجون إيفين وفاشافويه وقرتشك في طهران.

وتعاني الأقليات الدينية والعرقية في إيران من شتى صنوف الظلم والاضطهاد السياسي والثقافي وممارسة العنصرية والتمييز من قبل الحكومات المتعاقبة في إيران قبل الثورة وبعدها، حسب تقارير منظمات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.