أميركا تنتقد تجاهل مجلس حقوق الإنسان للقمع في إيران

نشر في: آخر تحديث:

وجهت مندوبة أميركا لدى الأمم المتحدة #نيكي_هيلي، انتقادات حادة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لصمته إزاء قمع احتجاجات #إيران خلال شهري ديسمبر ويناير الماضيين.

وقالت هيلي في كلمة لها، مساء الأربعاء، في معهد "هريتيغ" في واشنطن، إنه "في ديسمبر/كانون الأول وبداية هذا العام، خرج الشعب الإيراني إلى الشوارع وأطلق احتجاجاً سلمياً ضد حكومته المروعة".

وأضافت: "ردت الحكومة على ذلك بالضرب والاعتقال والقتل، وظل #مجلس_حقوق_الإنسان ساكناً".

وخلفت الاحتجاجات المناهضة للنظام، والتي اندلعت بسبب تدهور الأوضاع المعيشية والغلاء وانهيار العملة، حوالي 50 قتيلا و8 آلاف معتقل.

وكانت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، هيلي، تشرح أسباب خروج بلادها من مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الأممية، الذي وصفته بأنه "أكبر فشل للأمم المتحدة، ومفلس أخلاقياً وفاسد سياسياً".

كما أوضحت أن انسحاب أميركا من مجلس حقوق الإنسان لا يعني تخلي واشنطن عن القيام بدورها "بغية إصلاحه"، على حد قولها.