احتجاجات بازار إيران تستمر وانطلاق مظاهرات في أصفهان

نشر في: آخر تحديث:

بينما يستمر الإضراب العام للبازار وإغلاق أسواق رئيسية في طهران ومختلف المحافظات الإيرانية، انطلقت مظاهرات في أصفهان الثلاثاء، احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة المحلية حيث شارك بها أصحاب محلات البازار وكذلك سائقو الشاحنات وسيارات النقل وانضمت إليهم جموع من المواطنين، بحسب ما أفاد ناشطون إيرانيون.

وتداولت حسابات إيرانية تغطي الاحتجاجات عبر مواقع التواصل، مقاطع تظهر خروج المئات من المواطنين في منطقة شابور في #أصفهان وهم يهتفون "لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران"، وهو الشعار الذي يكرره الإيرانيون في أغلب المظاهرات تنديدا باستمرار إنفاق أموال البلاد على تدخلات النظام العسكرية لدعم #الميليشيات الموالية له في دول المنطقة على حساب فقر وجوع الإيرانيين.

كما انطلقت مظاهرة أخرى في منطقة "أمير كبير" الصناعية في أصفهان، حيث خرج المئات وهم يهتفون "الموت للدکتاتور" بحسب مقطع بثته قناة "من و تو" الناطقة بالفارسية والتي تبث من لندن.

هذا بينما نشر ناشطون صورا تظهر حضورا مكثفا لقوات الأمن والشرطة وهي تستعد لقمع المظاهرات وتفريق المحتجين.

وكانت احتجاجات البازار قد تجددت منذ يوم أمس الاثنين حيث شهد السوق الرئيسي في بازار طهران، إضرابًا عارمًا بناء على دعوة أطلقها أصحاب المحلات والنشطاء الاقتصاديون احتجاجا على الغلاء وارتفاع أسعار السلع وتدهور الوضع الاقتصادي.

كما بدأت الأسواق المركزية في المحافظات الأخرى والمدن الأخرى مثل کرج وتبریز والري وغيرها بالانضمام إلى الإضراب.

ونشر ناشطون مقاطع وصورا تظهر حضور أعداد كبيرة من الشرطة وقوات الأمن الداخلي وهي تطوق شوارع بازار طهران للحيلولة دون اندلاع مظاهرات كما حدث قبل عدة أسابيع.

ويأتي هذا الإضراب عقب تدهور #العملة_الإيرانية برقم قياسي تاريخي جديد حيث بلغت قيمتها 130 ألف ريال مقابل الدولار الواحد، حتى مساء الاثنين.

كما تواصل إضراب سائقي الشاحنات لليوم الثامن على التوالي في مختلف المدن منها مشهد وتربت حيدرية وقزوين وزرين شهر.

بدورهم قام عمال شركة السكك الحديدية، في تبريز، شمال شرق إيران، باحتجاج الاثنين على تأخر دفع رواتبهم منذ 4 أشهر، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العمالية "إيلنا" التي ذكرت أن العمال قطعوا طريق سكك الحديد الذي يربط تبريز بباقي المحافظات.

من جهتهم، نشر ناشطون دعوات للتظاهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى انضمام كافة المحافظات الى الاحتجاجات وذلك عبر التجمع في الميادين والساحات الرئيسية في المدن الكبرى في تمام الساعة السادسة بالتوقيت المحلي.