عاجل

البث المباشر

مفاعل إيراني جديد وبريطانيا بدل أميركا في "أراك"

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أن #إيران تمضي في بناء مفاعل بوشهر النووي الثاني أسرع من الجدول الزمني.

يذكر أن شركة "روس أتم" الروسية كانت قد أبرمت عقداً لإنشاء مفاعل بوشهر النووي الثاني. وكما أعلنت منظمة الطاقة النووية الإيرانية بدأت أعمال إنشاء المفاعل الجديد في نيسان/إبريل الماضي وتأمل طهران أن يتم تشغيل المفاعل عام 2024.

وفي حديثه لوسائل الإعلام على هامش صلاة عيد الأضحى في طهران، أشاد صالحي بـ"التعاون الروسي" في برنامج إيران النووي، قائلاً: "الروس ملتزمون بتعهداتهم".

وأضاف أن إيران "بمساعدة الروس، تمكنت من الحصول على تقنية تخصيب مواد أخرى (غير اليورانيوم)، ونحن من بين الدول القليلة التي يمكننا إنتاج نظائر (Isotope) مستدامة وتخصيب عناصر مثل الزينون والتيلوريوم".

وفي إشارة إلى العقوبات الأميركية، لفت إلى أن "العقوبات الأميركية لم تؤثر على نشاط إيران لأن معظم مشاريعنا ذاتية الاكتفاء أو يجري تنفيذها مع دولة مثل روسيا".

بريطانيا تحل مكان أميركا في إعادة تصميم مفاعل أراك

واعتبر صالحي أن تغيير مجموعة العمل المختصة في إعادة تصميم مفاعل أراك النووي، هي إحدى نتائج خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، مشيراً إلى أن "بريطانيا ستحل محل الولايات المتحدة بعد انسحاب الأخيرة من عملية إعادة تصميم مفاعل أراك النووي".

وكانت إعادة تصميم أراك من الأمور المهمة التي أكد عليها الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وبموجبه، كان يتولى خبراء من الولايات المتحدة والصين إعادة تصميم المفاعل الذي يعمل بالماء الثقيل، للحد من كمية البلوتونيوم الذي ينتجه أراك كمنتج جانبي.

من جانبه، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية، بروز كمالوندي، إن العمل لإعادة تصميم مفاعل أراك كان قد توقف بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مؤكداً أن اختيار بريطانيا كشريك للصين في هذا المشروع لم يكن من جانب إيران.

موضوع يهمك
?
قرر الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.ونعت الرئيس الأميركي #الاتفاق_النووي...

ترمب ينسحب من الاتفاق النووي الإيراني ترمب ينسحب من الاتفاق النووي الإيراني أميركا

وكان الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، قد أعلن خروج بلاده من الاتفاق النووي في أيار/مايو الماضي، حيث وصفه بالـ"كارثة".

يذكر أن أميركا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا هي الدول التي تفاوضت مع طهران للتوصل إلى اتفاق يحد من نشاط إيران النووي ويلغي العقوبات الدولية المفروضة عليها.

لكن ترمب يعتبر أن الاتفاق غير كافٍ وله صلاحية محدودة زميناً. كما لم يتطرق لمسائل أخرى، منها برنامج إيران الصاروخي ونشاطها المزعزع لاستقرار المنطقة. كذلك ينوي إعادة التفاوض مع إيران للوصول إلى اتفاق يقضي بـ"تغيير سلوك النظام الإيراني"، وفق تعبير المسؤولين في واشنطن.

إعلانات