عاجل

البث المباشر

هذه محاور قمة وارسو الـ4.. وإيران في قلب النقاشات

المصدر: العربية.نت – صالح حميد

أعلنت الخارجية الأميركية المحاور الأربعة التي سيتم مناقشتها خلال "الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط"، برئاسة الولايات المتحدة وبولندا، والذي عرُف تحت عنوان "قمة وارسو" في العاصمة البولندية يومي 13 و14 فبراير/شباط المقبل.

وذكر بيان للخارجية الأميركية، أمس السبت، أن المشاركين سيناقشون خلال الاجتماع المواضيع التالية: الأزمات الإقليمية وآثارها على المدنيين في الشرق الأوسط، وتطوير الصواريخ وانتشارها، والأمن السيبراني والتهديدات الناشئة لقطاع الطاقة، ومكافحة التطرف والتمويل غير المشروع له.

موضوع يهمك
?
أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، خلال مكالمة هاتفية، اليوم السبت، دعم بلاده للنظام الحاكم في فنزويلا بقيادة...

وزير الخارجية الإيراني يعلن دعم طهران لنظام فنزويلا وزير الخارجية الإيراني يعلن دعم طهران لنظام فنزويلا إيران

وجاء في بيان الخارجية: "لقد تلقينا ردودا إيجابية للغاية من شركائنا وحلفائنا حول العالم، حيث أعربت عشرات الدول عن رغبتها في المشاركة في هذا الحوار البناء".

وعلى الرغم من عدم ذكر اسم إيران في البرنامج المُعلن، غير أن مراقبين يرون أنه من الواضح أن المحاور الأربعة ستركز بشكل مباشر حول إيران ودورها التخريبي في المنطقة فيما يتعلق بدعم وتمويل الإرهاب والجماعات والميليشيات المسلحة وبرنامجها الصاروخي المثير للجدل وهجماتها السيبرانية ضد أهداف غربية وأميركية، فضلا عن طموحاتها النووية الجديدة.

ولا تزال ردود الأفعال في طهران تتوالى ضد بولندا بسبب تنظيم هذا المؤتمر الذي يراه مسؤولون إيرانيون أنه يشكل خطرا على النظام، نظرا لتشديد العزلة الدولية عليه، في ظل سعي الولايات المتحدة لحشد تحالف دولي يلجم سلوك إيران العدواني في المنطقة.

وفي سياق متصل، أعلنت مصادر في لندن أن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، وافق على حضور قمة وارسو حول إيران، وهو أول مسؤول أوروبي رفيع يعلن حضوره في هذا الاجتماع الذي يهدف إلى حشد تحالف دولي ضد طهران.

ويشارك الاتحاد الأوروبي مخاوف واشنطن بشأن العديد من جوانب السلوك الإيراني، لكنه كان على خلاف مع إدارة دونالد ترمب بشأن الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وفرض عقوبات أميركية على أي شركات تسعى إلى التجارة مع إيران أو شراء صادراتها النفطية.

وكانت واشنطن قد دعت وزراء من 70 دولة لحضور القمة، وقامت بتوسيع جدول الأعمال ليشمل قضايا أوسع في الشرق الأوسط.

إعلانات