بعد فيسبوك.. تويتر تحبط "حملات التأثير" الإيرانية 

نشر في: آخر تحديث:

أعلن موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إغلاق 2600 من الحسابات الإيرانية المزيفة التي تهدف إلى حملات التأثير، إلى جانب آلاف الحسابات المشابهة التي كانت تدار من روسيا وفنزويلا.

وأعلن تويتر في بيان الخميس، أن هذه الحسابات كانت تنشر معلومات غير دقيقة من أجل التأثير على الانتخابات الأميركية النصفية، وفقا لدويتشه فيله.

وبحسب البيان، كان 2600 حساب يتم توجيهها من إيران وذلك بالتزامن مع إعلان شركة موقع فيسبوك، أنه أنهى حملة تلاعب واسعة انطلقت من إيران وموجهة ضد العديد من الدول، ضمنها فرنسا.

وقالت الشبكة الاجتماعية إنها أزالت 783 صفحة ومجموعات وحسابات تستنسخ موقف إيران الرسمي بشأن القضايا الحساسة كسوريا واليمن في البلدان المستهدفة، تحت غطاء من الحسابات أو الصفحات المحلية.

وأكدت أنه "رغم أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الأنشطة قد حاولوا إخفاء هوياتهم، إلا أن تدقيقا يدويا سمح للشركة بربط هذه الحسابات مع إيران".

وكانت هذه الأنشطة تستهدف 26 دولة، غالبية سكانها من المسلمين، في أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط، ولكن أيضا في أفغانستان وباكستان والهند وإندونيسيا وماليزيا وجنوب إفريقيا.

يذكر أنه في أغسطس/أب الماضي، قامت عدد من الشركات ومواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام وتويتر ويوتيوب وغوغل، بإغلاق المئات من الحسابات المرتبطة بالأجهزة الأمنية الإيرانية، وذلك لنشرها معلومات كاذبة ومضللة ووهمية ومعلومات من دون مصدر، في إطار "حملات تأثير " على الرأي العام.

وقد تم إغلاق 39 حسابا تابعا لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية IRIB و39 التابعة من قبل يوتيوب وغوغل، بالإضافة إلى 6 مدونات وكذلك 13 حسابا على غوغل بلاس، في حين قام فيسبوك بإغلاق 562 صفحة. وتقول شركات الأمن السيبراني إن هذه الحسابات مرتبطة جميعها بالنظام الإيراني.

واستهدفت حملات التأثير الإيرانية مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم وضمت شبكة مترامية الأطراف من المواقع الإلكترونية مجهولة الهوية وحسابات على مواقع التواصل بـ 11 لغة.