إيران تعلن عن غواصة جديدة قادرة على إطلاق صواريخ عابرة

نشر في: آخر تحديث:

وضعت إيران الأحد في الخدمة غواصة قادرة على إطلاق صواريخ عابرة، لتؤكد بذلك عزمها على تأمين قدراتها الدفاعية بقواها الخاصة، وسط أجواء توتر مع الولايات المتحدة وإسرائيل.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي وقائع احتفال جرى في مرفأ بندر عباس في جنوب البلاد شارك فيه عدد من كبار المسؤولين في الجيش والحكومة.

وقال الرئيس حسن روحاني خلال الاحتفال: "باتت الجمهورية الإسلامية اليوم مكتفية ذاتيا في أسلحتها، أكانت البرية أو الجوية أو البحرية".

وتابع روحاني "أن الهدف من قدراتنا الدفاعية هو الدفاع عن مصالحنا ولم نسع يوما لمهاجمة أي بلد".

وتابع الرئيس الإيراني "إن الضغوط التي تمارس على إيران من الأعداء والحرب (بين إيران والعراق من 1980 حتى 1988) والعقوبات" كلها عوامل ساهمت في دفع إيران لكي تكون مكتفية ذاتيا في مجال الدفاع.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني من جانب واحد عام 2018 وأعادت فرض عقوبات قاسية على إيران.

وأطلق على الغواصة الجديدة اسم "الفاتح" وهي الأولى "نصف الثقيلة" في سلاح البحرية الإيراني، وتُصنف ما بين الغواصة الصغيرة من نوع "غدير" وتلك التي من نوع "كيلو" التي يستخدمها حاليا الجيش الإيراني، حسب ما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وتزن الغواصة الجديدة نحو 600 طن وبإمكانها إطلاق صواريخ عابرة لم يعرف مداها، إضافة إلى إطلاق طوربيدات. وبإمكان هذه الغواصة العمل بعمق 200 متر تحت سطح البحر ولمدة 35 يوما من دون إعادة التمون.

وتبدي العديد من الدول الغربية احتجاجها على قيام إيران بتطوير قدراتها الصاروخية وتعتبر أنها تزعزع السلام في الشرق الأوسط.

وفي المقابل تؤكد طهران أن برامجها الصاروخية محض دفاعية وتلبي حاجات الأمن القومي وهي غير مستعدة للدخول في نقاش حول هذا الأمر.