عاجل

البث المباشر

إخفاقات واختلافات وأكاذيب.. هل هذه أسباب استقالة ظريف؟

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، استقالته مساء الاثنين، فجأة ودون مقدمات وبشكل غير مألوف في تغريدة عبر "إنستغرام"، معتذرا للشعب الإيراني عما قال إنها "أوجه قصور" دفعته للاستقالة.

وتصاعدت خلافات ظريف خلال الآونة الأخيرة مع المتشددين والحرس الثوري حول جدوى البقاء في الاتفاق النووي منذ أن انسحبت منه أميركا في مايو/أيار، وهناك الكثير من الملفات والضغوط التي من شأنها أن تدفع به للاستقالة.

وكان نواب التيار المتشدد قاموا باستدعاء ظريف عدة مرات أمام البرلمان ليجيب عن أسئلتهم حول عودة العقوبات الأميركية وتأثيرها على الاقتصاد الإيراني، وغالباً ما شهدت تلك الجلسات مشادات كلامية وتبادلا للاتهامات.

وتزامنت استقالة ظريف مع زيارة رئيس النظام السوري إلى طهران للقاء المرشد خامنئي والرئيس حسن روحاني، حيث من المعروف أن ظريف رغم دعمه العلني للتدخل الإيراني في سوريا، إلا أنه على خلاف شديد مع الحرس الثوري حول كيفية إدارة نفوذ إيران هناك أو في سائر دول المنطقة.

ظريف عندما كان مندوباً لإيران بالأمم المتحدة إلى جانب أحمدي نجاد ظريف عندما كان مندوباً لإيران بالأمم المتحدة إلى جانب أحمدي نجاد
خلاف مع خامنئي حول المفاوضات

وفي أكتوبر الماضي، غضب خامنئي من ظريف عندما أعلن الأخير استعداد بلاده حول التفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية، لقبول عرض دونالد ترمب لإبرام اتفاق جديد. ووصف المرشد الإيراني في كلمة له أمام حشود من ميليشيات الباسيج من يدعون للتفاوض مجددا مع أميركا بأنهم "عملاء وخونة وليسوا رجال دولة".

لكن مراقبين يرون أن تصريحات خامنئي تأتي في إطار الاستهلاك المحلي، وأنه عندما يواجه ضغوطاً تهدد بقاءه واستمرار النظام، يوعز للحكومة بالمفاوضات، كما حدث فيما يتعلق بالاتفاق النووي.

خلاف حول الموقف من إسرائيل

وكان ظريف قد حذر في مقابلة مع صحيفة "زود دويتشه" الألمانية، الخميس الماضي، من حدوث حرب مباشرة بين إسرائيل وإيران على الأراضي السورية.

كما أنه تعرض لهجوم عنيف من قبل الحرس الثوري والجهات اليمينية المقربة من المرشد بسبب تصريحات له في حوار مع صحيفة "لي بوينت" الفرنسية السبت (22 ديسمبر 2018)، نفى خلالها أن يكون قادة النظام الإيراني قد صرحوا بتهديدات حول تدمير إسرائيل على الإطلاق.

وأكدت "لي بوينت" أن هذه التصريحات تتناقض مع ما نشره المرشد الأعلى، آية الله خامنئي، على تويتر في 3 حزيران/يونيو، حيث كتب أن إسرائيل كانت "ورماً سرطانياً خبيثاً في المنطقة العربية التي أرادت اختطافها والقضاء عليها".

ظريف وكيري في شوارع جنيف ظريف وكيري في شوارع جنيف
ملف غسيل الأموال

ومن الخلافات الأخرى بين ظريف والمتشددين هي ملف غسيل الأموال ومعارضتهم انضمام إيران إلى مجموعة العمل المالي الدولية لمكافحة الإرهاب وغسيل الأموال (FATF)، حيث كان وزير الخارجية الإيراني ربط ذلك في مقابلة أخيرة مع التلفزيون الحكومي، بمصالح جهات متنفذة قائلاً إن "غسيل الأموال حقيقة في بلادنا، وهناك أشخاص حققوا على سبيل المثال ربحاً بقيمة 30 تريليون تومان (7 مليارات دولار) في عملية تحويل صفقة".

وكان ظريف قد تعهد للاتحاد الأوروبي بالدفع نحو التوقيع على اتفاقية (FATF) كجزء من تعهدات إيران بموجب الاتفاق النووي، لكن ذلك لم يتحقق جراء معارضة المتشددين الذين يرون أن التوقيع على هذه الاتفاقية يفتح الباب أمام إمكانية محاسبة إيران دولياً بسبب دعم تلك الجماعات الإرهابية كميليشيات حزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن والحشد الشعبي العراقي وغيرها.

تمهيد لحكومة عسكرية

ويربط البعض استقالة ظريف بضغوط المتشددين لتشكيل حكومة عسكرية في إيران بواسطة الحرس الثوري، لمواجهة تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وهو ما كشف عنه هوشنغ أمير أحمدي، رئيس "المجلس الإيراني الأميركي"، وهو من أبرز اللوبيات الإيرانية المتنفذة في أميركا، عندما صرح في مقال في شهر مارس من العام الماضي، قائلاً إن ذلك يعود إلى أن "حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني، لا تستطيع مجابهة التهديدات الأميركية، كما أن الأوروبيين لا يأخذون حكومة روحاني على محمل الجد ويعتبرونها حكومة ضعيفة"، بحسب وصفه.

وقال أمير أحمدي في مقال له بموقع "انتخاب" الحكومي، إن "تعيين جون بولتون مستشارًا ومديرًا لمجلس الأمن القومي الأميركي يعزز احتمال توجيه ضربة عسكرية لإيران"، مضيفاً أن "حكومة روحاني لا تستطيع القيام بالمواجهة السياسية والدبلوماسية لإدارة ترمب، ولذا يجب أن يتم استبدالها بحكومة عسكرية".

ظريف (يمين الصورة) إلى جانب صادق خرازي سفير إيران الأسبق بالأمم المتحدة ظريف (يمين الصورة) إلى جانب صادق خرازي سفير إيران الأسبق بالأمم المتحدة
ما هي إنجازات ظريف؟

لكن على الرغم من كل ذلك، اشتهر ظريف بالعديد من الإنجازات لصالح النظام الإيراني، على رأسها الاتفاق النووي وكذلك "تلميع" صورة نظام الملالي في الغرب من خلال إنشاء ودعم وتوجيه لوبيات نشطة نجحت إلى حد كبير في التمويه على سجل طهران الحافل بنشر الإرهاب وتدخلاته الدموية في دول المنطقة واشتراكها بعمليات القتل والتشريد والتهجير في سوريا والعراق واليمن.

ومن المعروف أن محمد جواد ظريف ساهم بشكل أساسي في تأسيس أكبر لوبي إيراني بالولايات المتحدة، وهو "المجلس القومي للإيرانيين في أميركا" والذي يعرف بـ"ناياك" وهو اختصار لـNational Iranian American Council (NIAC ) وبالفارسية "شوراي ملي ايرانيان أمريكا" والذي كان يتزعمه تريتا بارسي.

موضوع يهمك
?
عزا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في أول تصريح صحافي له عقب استقالته، سبب قراره إلى تغييبه عن لقاءات رئيس...

في أول تعليق عقب الاستقالة.. ظريف: لم تعد لي قيمة في أول تعليق عقب الاستقالة.. ظريف: لم تعد لي قيمة إيران

وتوسعت علاقات اللوبي داخل أميركا منذ أن كان محمد جواد ظريف مندوبا لإيران في الأمم المتحدة لمدة 5 سنوات (2002-2007)، وذلك من خلال علاقاته بنواب الكونغرس والمجاميع السياسية وغرف الفكر ومراكز صنع القرار في أميركا.

ويروج ظريف وبتبعه نشطاء اللوبيات الإيرانية إلى عدم إبراز الشعارات الثورية كـ"الموت لأميركا" و"الشيطان الأكبر" و"محو إسرائيل" وغيرها، واستبدالها بشعارات المرحلة التي أطلقها خامنئي وأسماها "المرونة البطولية".

ينشط اللوبي الإيراني في الإعلام الغربي لتسويق إيران كشريك في الحرب على الإرهاب والقبول بدورها في المنطقة حتى لو كان على حساب استمرار دعم الأنظمة الديكتاتورية كنظام الأسد واستمرار إراقة دماء الأبرياء في سوريا والعراق واليمن وغيرها من الدول.

ويساعد اللوبي الإيراني في هذا المجال، جماعات يسارية أميركية ومجموعات مناهضة للحرب والتي لديها علاقات مع النظام الإيراني منذ عهد أحمدي نجاد، بالإضافة إلى بعض الجماعات الليبرالية في أميركا المعجبة بالخطاب "الاعتدالي" لروحاني تجاه الغرب، والتي ترى أن مشروع الشرق الأوسط الجديد يتطلب نوعاً من التحالف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران.

وكان ظريف قد استقبل إحدى هذه الجماعات، الاثنين، أي قبيل استقالته بساعات، حيث التقى ناشطي منظمة "كود بينك" وتبادل معهم الحديث بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية ومواقف إيران تجاهها.

مع كيري مع كيري
إخفاقات ظريف

لكن مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى سدة الحكم انقلبت كل الموازين في واشنطن والغرب ضد إيران، خاصة بعد عودة العقوبات وتصنيف العديد من مؤسسات النظام في قائمة العقوبات وعلى اللائحة السوداء للإرهاب.

وكان ظريف قد كشف في تصريحات له في يونيو/حزيران الماضي، أن الولايات المتحدة قد أحكمت قبضتها على الشريان الاقتصادي لإيران ومنعت كل الطرق لمساعدة طهران من خلال تفكيك شبكاتها المحلية والدولية للالتفاف على العقوبات.

وفشلت محاولات ظريف داخليا ودوليا في إنقاذ الاتفاق النووي سواء في إقناع المتشددين الداخليين للتنازل عن مطالبهم التعجيزية حول المفاوضات أو إقناع الأوروبيين بضرورة تقديم دعم حقيقي لإيران مالياً واقتصادياً لانتشالها من واقعها المأساوي في ظل تصاعد موجة الاحتجاجات الشعبية بسبب الغلاء وتدهور الأوضاع المعيشية للناس العاديين.

محمد جواد ظريف محمد جواد ظريف
كذّاب النظام

كما أخفق ظريف في الترويج للشعارات الإصلاحية لحكومة روحاني، بل إن ناشطين إيرانيين أطلقوا على وزير الخارجية الإيرانية لقب "كذاب النظام" من خلال حملة عبر مواقع التواصل تحت هاشتاغ #ZarifIsALiar أي " #ظريف_كذاب" وذلك رداً على دفاعه المتكرر عن انتهاكات حقوق الإنسان في بلده وتزويره للحقائق، بحسب هؤلاء الناشطين.

وكان ظريف قد ادعى خلال كلمة له في أبريل الماضي، أمام "مجلس العلاقات الخارجية" وهو مركز فكري في نيويورك، أنه ليس هناك اضطهاد للأقليات في إيران، وأن السلطات لا تفرض الحجاب الإجباري، كما أنه لا يتم اعتقال أحد بسبب آرائه"، ما أدى إلى سخط عام للإيرانيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين اعتبروا هذه التصريحات "كاذبة" جملة وتفصيلاً.

واعتبرت منظمات حقوقية أن تصريحات ظريف متناقضة مع الواقع ومع القمع الذي تعرض له النساء والأقليات وباقي شرائح الشعب الإيراني يومياً، والانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان على أيدي أجهزة النظام المتشدد في طهران.

إعلانات