عاجل

البث المباشر

مفكر إيراني ينتقد انحراف الثورة وتدخلها بشؤون المنطقة

المصدر: لندن – عامر حسين

قال المفكر الإيراني صادق زيبا كلام، في رسالة مفتوحة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، منتقدا فيها الأوضاع السياسية في ظل نظام "الجمهورية الإسلامية"، إن "المتطرفين" لا يصدّقون خطاب الرئيس الأخير"المعادي" لأميركا. وحذر من أن هذه المواقف "ستزيد من سرعة انهيار مصداقية الإصلاحيين".

لفت الأستاذ الجامعي في رسالته، التي نشرها موقع "بیک ایران" الإخباري، إلى انحراف الثورة الإيرانية عن مسارها، وتغيير مطالبها وأهدافها، وانتقد تدخلات إيران في المنطقة، قائلا: "أين هي المطالب (الأساسية للثورة) مثل حرية التعبير، إلغاء التعذيب، الانتخابات الحرة، سيادة القانون، تأمين حقوق الأقليات، إزالة التمييز ضد المرأة و... وكيف تم استبدالها بشعارات مثل معاداة الاستكبار العالمي، محو إسرائيل من الوجود، الموت لأميركا، الموت للإنجليز، العداء للحضارة والثقافة الغربية، وتصدير الثورة و...ألم نقم نحن أيضا بأعمال (عدائية) في المنطقة؟".

يذكر أن الرئيس الإيراني طلب من الأجهزة القضائية الإيرانية مؤخرا التحضير لإقامة دعوى قضائية ضد أشخاص، تعتبرهم إيران مسؤولين عن إعادة فرض العقوبات على إيران، لارتكابهم "جرائم ضد الإنسانية".

وشكك زيبا كلام، الناشط السياسي ذو التوجه الإصلاحي، في جدوى شعارات العداء لأميركا، متسائلا: ما هي الفائدة التي جنتها إيران من وراء هذه الشعارات؟ وكيف ساهمت في تقدم وازدهار البلاد؟ مؤكدا أنها لم تحقق شيئا سوى الإضرار باعتبار إيران حول العالم.

وكان الأستاذ في جامعة طهران، حذر في حوار سابق مع موقع "سلام نو" التحليلي، من احتمال تفجر احتجاجات جديدة مماثلة لاحتجاجات العام الماضي، قائلا: "إن العقوبات ستجعل الأمور أكثر صعوبة في إيران، ولا يمكن التنبؤ بما سيحدث لاحقا، مضيفا: "إن هناك تذمرا واسعا في المجتمع من الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردية، وهو بمثابة "نار تحت الرماد".

وانتقد زيبا كلام تدخلات النظام الإيراني في شؤون دول المنطقة، متسائلا: هل أميركا هي التي بادرت بعد الثورة، بالعداء لإيران، على حد زعمكم؟ ألم نقم نحن بأعمال عدائية لها ولحلفائها في المنطقة؟

وأضاف منتقدا سياسات النظام المعادية لأميركا قائلا: كم هوعدد الإيرانيين الذين يؤيدون في الواقع سياسة العداء لأميركا؟

في إشارته إلى مواقف حسن روحاني المعادية للولايات المتحدة والتي أعرب عنها مؤخرا، قال: "لو كنتم تتصورون أن المتشددين كانوا قد صدقوا كلامك هذا، فأنت مخطئ جدا".

وحذر زيبا كلام من أن خطاب العداء لأميركا وطلب "التحضير لإقامة دعوى" ضد المسؤولين الأميركيين، سيفقد الإصلاحيين شعبيتهم ويضعف مكانتهم الاجتماعية.

وكانت محكمة إيرانية أصدرت العام الماضي حكما ضد الأكاديمي، المعروف بتصريحاته الجريئة، بالسجن 18 شهراً وحرمانه من النشاط السياسي والاجتماعي، بتهمة "الدعاية ضد النظام" و"نشر الأكاذيب".

كلمات دالّة

#مفكر_إيراني

إعلانات