عاجل

البث المباشر

فيديو مسرب لمحامية الحجاب تلتقي طفليها في سجن إيراني

المصدر: دبي- العربية.نت

تداول نشطاء إيرانيون مساء السبت فيديو مسربا من داخل سجن إيفين حيث تحتجز الناشطة والمحامية الإيرانية نسرين ستوده التي حكم عليها بالسجن أكثر من 35 عاماً لدفاعها عن محتجات ضد الحجاب الإلزامي.

وبدت نسرين خلف الزجاج الفاصل بينها وبين ابنها وابنتها، محاولة المزاح معهما. في حين بدت ابنتها تمسح دموعها تأثراً. وحاولت نسرين التخفيف من وطأة الموقف، محاولة أخذ "الحلوى" من يد ابنها.

إلا أن "العربية.نت" وبعد التحقق من تاريخ الفيديو، وجدت أنه فيديو قديم وقد أعيد تداوله حديثاً، من قبل ناشطين للإضاءة على وضع الناشطة الإيرانية.

يذكر أن ستوده كانت عضوا في مركز المدافعين عن حقوق الإنسان، الذي شكلته شيرين عبادي الحائزة على جائزة "نوبل" ومحامون آخرون كنرجس محمدي المعتقلة أيضاً، وقد سجنت سابقاً بسبب الدفاع عن سجناء سياسيين.

وكانت محكمة الثورة في سجن إيفين، استدعت ستوده في نوفمبر 2018، لكنها رفضت المثول أمام المحكمة لأنها رأت أنها لا تتّبع الإجراءات القانونية، ثم اعتقلتها في يونيو من نفس العام لقضاء حكم كان صدر غيابياً في حقها بالسجن لمدة 5 سنوات.

وخلال السنة الماضية 2018، تم استدعاء المحامية الإيرانية عدة مرات سابقة لدفاعها عن نساء كنّ قد خلعن حجابهن في الأماكن العامة احتجاجا على قوانين فرض الحجاب في إيران، ولانتقادها قرار السلطة القضائية بالسماح فقط لقائمة محدودة جدا من المحامين ممن وافقت عليها الحكومة، لتمثيل المتهمين بجرائم الأمن القومي وقضايا السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي.


السجن 38 عاماً و148 جلدة


وفي منتصف مارس الحالي (2019) أفادت منظمة العفو الدولية في بيان أن الحكم على المحامية الإيرانية البارزة في مجال حقوق الإنسان والمدافعة عن حقوق المرأة، هو السجن 33 عاماً و148 جلدة في قضية جديدة.

لكن المنظمة نقلت عن رضا خندان، زوج المحامية، أن "حُكم ستوده على جميع ملفاتها وصل لمدة 38 عاماً و148 جلدة".

إلى ذلك، اعتبرت المنظمة الدولية أن الحكم مروع للغاية، وقالت:" إنه لأمر مروع أن تواجه نسرين ما يقارب أربعة عقود في السجن و148 جلدة بسبب نشاطها السلمي في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك دفاعها عن نساء قمن بالاحتجاج على قوانين الحجاب الإجباري المهينة في إيران".

كلمات دالّة

#نسرين ستوده

إعلانات