عاجل

البث المباشر

زوج بريطانية معتقلة بطهران ينتقد استخدامها كورقة مساومة

المصدر: العربية.نت – صالح حميد

قال المواطن البريطاني ريتشارد راتكليف، زوج نازنين زاغري، وهي ناشطة إغاثة من أصول إيرانية معتقلة في طهران منذ ثلاث سنوات، أن النظام الإيراني يقوم بتسييس قضية زوجته واستغلالها كورقة مساومة مالية مع بريطانيا.

موضوع يهمك
?
منح المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، رتبة اللواء للعميد حسين سلامي لتناسب منصبه الجديد، وهو القائد الأعلى للحرس...

الأكثر إطلاقاً للتهديدات قائداً للحرس الثوري الإيراني الأكثر إطلاقاً للتهديدات قائداً للحرس الثوري الإيراني إيران

وأكد راتكليف في مقابلة مع "العربية.نت" أن منح بريطانيا زوجته الحماية الدبلوماسية مؤخراً يُمكن الحكومة البريطانية من رفع قضية ضد إيران أمام محكمة العدل الدولية.

وكانت استخبارات الحرس الثوري اعتقلت زاغري في ابريل/نيسان 2016 في مطار الخميني الدولي، بتهمة التجسس، ومن ثم حكمت عليها محكمة ثورية بالسجن 5 سنوات، ما أثار خلافات بين لندن وطهران.

وفيما يلي نص المقابلة:

ما الوضع الحالي للسيدة نازنين زاغري - راتكليف وما هي معاناتها في السجن؟

لا توجد تطورات كبيرة في الوقت الراهن وما زالت نازنين تقضي عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات في الجناح السياسي للنساء في سجن "إيفين". ولا يوجد تحرك في القضية الثانية المرفوعة ضدها.

كما يتم حالياً إجراء فحوصات طبية لها حيث كانت قد أضربت عن الطعام في وقت سابق من العام الجاري بسبب حرمانها من العلاج الصحي. لم يتم تزويدها بأي علاج حتى الآن، ولكن ستتم مراجعة الاختبارات من قبل لجنة صحية، التي يمكنها أن توصي بمنحها الدواء الذي تحتاجه. كما يمكن لهذه اللجنة أن تبت في حالتها المرضية إن كان لا تمكّنها من البقاء في السجن.

نازنين  زاغري راتكليف وابنتها نازنين زاغري راتكليف وابنتها

وهي تشكو حالياً من ثلاث مشكلات صحية: الاكتئاب الحاد والتفكير بانتظام بالانتحار، ومشاكل في ظهرها ورقبتها، والتي تمتد في بعض الأحيان إلى ذراعيها وساقيها. في بعض الأيام تكون على ما يرام وفي بعض الأيام لا تستطيع التقاط أي شيء أو المشي. كما عادت وظهرت كتل في ثدييها.

لماذا تتشدد الحكومة الإيرانية في قضية السيدة زاغري رغم كل الضغوط الدولية من قبل منظمات حقوق الإنسان وحتى مقرري الأمم المتحدة؟

لا أعتقد أن إيران أكثر تشددا بالنسبة لنازنين من غيرها من المعتقلين الذين يحملون جنسية مزدوجة. لديهم جميعاً قصص متشابهة جداً، حيث تتعامل الحكومة الإيرانية بقسوة شديدة معهم.

تتحدث الحكومة البريطانية عن تسييس قضية السيدة زاغري. ماذا يعني ذلك؟

صرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت بوضوح أن نازنين بريئة وأنها محتجزة لتكون ورقة مالية بيد النظام الإيراني ضد المملكة المتحدة، حيث ليست هي الوحيدة المحتجزة. المقصود من هذا أن قضيتها ذات دوافع سياسية.

ماذا تغيّر في الوضع القانوني لها بعد منحها حماية دبلوماسية من قبل الحكومة البريطانية كخطوة غير مسبوقة؟

الحماية الدبلوماسية جزء معروف من القانون الدولي. والاستناد إليه يعني أن حكومة المملكة المتحدة تعترف بأن نازنين تعرضت لظلم كبير. وعلى المستوى الرسمي، فإن جميع الانتهاكات ضد حقوقها تُعتبر الآن من الناحية القانونية انتهاكات ضد حقوق المملكة المتحدة.

وهذا يعني أنه إذا تعذر حل النزاع عن طريق التفاوض، فبإمكان المملكة المتحدة اللجوء إلى محكمة العدل الدولية في قضية نازانين، إلا أن المملكة المتحدة تلجأ الآن للمفاوضات أولاً.

ماذا تتوقع من الحكومة البريطانية أن تعمل أكثر من أجل الضغط على النظام الإيراني لكي يفرج عن السيدة زاغري؟

نطلب من المملكة المتحدة العمل دولياً مع الدول الأخرى المتأثرة بهذه الممارسة، بما في ذلك في مجلس الأمن، للضغط على إيران. لقد ضغطنا أيضاً على المملكة المتحدة للإصرار على السماح لممثلين من السفارة البريطانية في طهران بزيارة نازنين في السجن، لا سيما بالنظر إلى مخاوفها الصحية. لم تتم الاستجابة لهذا الطلب خلال السنوات الثلاث الماضية.

إعلانات