عاجل

البث المباشر

الحرس الثوري: طهران لن تفاوض واشنطن

المصدر: دبي - العربية.نت، صالح حميد

أعلن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون السياسية، يد الله جواني، أن طهران لن تجري محادثات مع الولايات المتحدة الأميركية.

وقال جواني، الجمعة، إن واشنطن "لن تجرؤ على القيام بعمل عسكري ضدنا"، وفق وكالة تسنيم شبه الرسمية.

وأضاف أن "ترمب كان يظن أنه بعد العقوبات والضغوط الجديدة ستتجه إيران نحو التفكك الداخلي وترضخ في النهاية إلى المفاوضات مع أميركا".

كما اعتبر جواني قيام الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية وإرسال حاملة الطائرات إلى الخليج العربي "مجرد ضغوط عسكرية"، إلى جانب الضغوط الاقتصادية والعقوبات لثني إيران للتفاوض.

وأكد أنه وفقاً للقرار الذي صدر عن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ستنسحب طهران تدريجياً من الاتفاق النووي.

وحث الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، قادة النظام الإيراني على التحاور معه بشأن التخلي عن برنامج طهران النووي، مؤكداً أنه لا يستطيع أن يستبعد مواجهة عسكرية في ظل تصاعد التوترات بين البلدين.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد هدد، الخميس، بردّ "سريع وحازم" على أي هجوم إيراني.

ولفت بومبيو إلى أن "إيران لجأت إلى سلسلة متصاعدة من الإجراءات تنطوي على تهديد خلال الأسابيع الماضية".

موضوع يهمك
?
لماذا يتمسك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإسطنبول ويتحدى العالم برفضه الهزيمة وفق نتائج الانتخابات؟ أردوغان سبق وقال...

معركة أردوغان على إسطنبول: النفوذ والأموال والمقاولون والعائلة معركة أردوغان على إسطنبول: النفوذ والأموال والمقاولون والعائلة العرب و العالم

وقالت الخارجية في بيان: "انخرطت جمهورية إيران الإسلامية في سلسلة متصاعدة من التهديد عبر إجراءات وبيانات خلال الأسابيع الأخيرة. وكانت استجابة الولايات المتحدة وشركائنا وحلفائنا واضحة: نحن لا نسعى إلى الحرب. لكن إصرار إيران خلال 40 عاماً على قتل الجنود الأميركيين ومهاجمة المنشآت الأميركية واحتجاز الرهائن الأميركيين، يجب أن يذكرنا دائماً بضرورة الدفاع عن أنفسنا".

وذكر البيان: "يجب أن يفهم النظام في طهران أنه سيتم الرد على أي هجمات ضد المصالح الأميركية أو المواطنين الأميركيين بسرعة وحسم. يجب ألا تخطئ إيران في تفسير قدرتنا على ضبط النفس بغياب العزم. لقد كان الخيار الأساسي لنظام إيران حتى الآن هو العنف، ونحن نناشد من يرون طريقاً إلى مستقبل مزدهر داخل إيران بالعمل على تعديل سلوك النظام. وكما قال الرئيس ترمب إنه يتطلع إلى الاجتماع يوماً ما مع قادة إيران من أجل التوصل إلى اتفاق، والأهم من ذلك، اتخاذ خطوات لمنح إيران المستقبل الذي تستحقه".

إعلانات