عاجل

البث المباشر

صحيفتان إيرانيتان تقلصان صفحاتهما إلى النصف..وهذا السبب

المصدر: لندن - صالح حميد

أعلنت اثنتان من كبرى الصحف اليومية الإيرانية الأوسع انتشارًا، تقليص صفحاتهما إلى النصف بسبب شح الورق، وسط تزايد ضغوط العقوبات الأميركية والأزمة الاقتصادية المتفاقمة.

وفي خضم هذه الأزمة، قللت صحيفتا "إيران" و"همشهري" صفحاتهما إلى ثمانية، وأعلنتا أنها ستتوقفان عن النشر بـ 16 صفحة حتى إشعار آخر.

وتأسست صحيفة همشهري (المواطن) عام 1992 من قبل بلدية طهران، كأول صحيفة يومية ملونة في إيران، ولها ملحق إعلانات مبوبة من 60 صفحة يتم توزيعه داخل حدود بلدية طهران.

ووفقا للإحصائيات الداخلية توزع الصحيفة في طهران وحدها حوالي 180 ألف نسخة. لكن في العام الإيراني الجديد الذي بدأ في 21 مارس، أعلنت الصحيفة عن أزمة شح الورق بسبب ارتفاع سعره.

في الوقت نفسه، كشف رئيس تحرير صحيفة "إيران"، جواد دلبري، أنه بسبب أزمة الورق لن تكون صحيفته قادرة على الانتشار بنفس الصفحات وسيتم تقليصها.

وأضاف أن العديد من الصحف لن تكون قادرة على الانتشار نهائيا في غضون يوم أو يومين.

وتوزع صحيفة إيران التي تأسست في عام 1995 وتملكها وكالة الأنباء الرسمية (IRNA) حوالي 110 آلاف نسخة يوميًا.

وقال دلبري "أزمة الورق أصبحت خانقة لدرجة أن العديد من الصحف اليومية فقدت ثلثي تداولها خلال الشهرين الماضيين".

وتؤكد تقارير أن ارتفاع سعر الورق قد ارتفع إلى الحد الذي لم يعد مشكلة ورق الصحف المطبوعة فحسب، بل شمل المهن التي تعمل في الورق بشكل عام.

وتقول وسائل إعلام إيرانية إن سعر الورق ارتفع بنسبة 340% منذ مارس الماضي، نظرا لشرائها من الخارج بسعر الدولار المرتفع، حيث انخفضت قيمة العملة الإيرانية إلى 155 ألف ريال للدولار الواحد، بسبب العقوبات الأميركية.

وحذرت السلطات الإيرانية مرارًا وتكرارًا تجار الورق الذين ينتهكون القانون ويقومون بتخزين الورق المستورد مؤقتًا لتحقيق المزيد من الأرباح.

وقال قائد شرطة طهران حسين رحيمي مؤخرًا إن تاجر جملة أطلق عليه اسم "سلطان الورق" قد تم اعتقاله.

إعلانات