عاجل

البث المباشر

للتعتيم على الاحتجاجات.. "شبكة إنترنت داخلية" في إيران

المصدر: لندن - صالح حميد

أعلن "المجلس الأعلى للثورة الثقافية" في إيران، أن شبكة المعلومات الوطنية الإيرانية (ININ) قد اكتملت بنسبة 80% وسيتم إطلاقها قريبا.

وتأمل طهران أن تقلص الشبكة الداخلية اتصال الإيرانيين بالفضاء الإلكتروني الدولي، ومواقع التواصل الخارجية، والشبكة العنكبوتية العالمية.

وقال رجل الدين سعيد رضا عاملي، أمين المجلس الأعلى للثورة الثقافية الإيراني، للتلفزيون الإيراني مساء الأحد، إن الحكومة والقطاع الخاص خصصا حتى الآن حوالي 120 تريليون ريال (حوالي 285 مليون دولار) و 70 تريليون ريال (166 مليون دولار) لإنشاء شبكة الإنترنت الوطنية.

وتقول منظمات حقوقية ومجموعات المعارضة الإيرانية إن الهدف الحقيقي من شبكة الإنترنت الداخلية هو تشديد الرقابة وسيطرة السلطات على استخدام الناس للإنترنت، والسيطرة على تغطية الاحتجاجات الشعبية والإضرابات العمالية المستمرة والاضطرابات المحتملة.

وتحظر إيران حاليا عشرات الآلاف من مواقع الويب وخدمات الوسائط الاجتماعية الخارجية ومواقع التواصل، بما فيها تويتر وفيسبوك ويوتيوب وغيرها، مما اضطر المستخدمين إلى فتحها من خلال برنامج كسر الحجب (VPN) بدفع مبالغ إضافية لشركات الإنترنت.


روحاني متردد

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني مترددا في البداية في هذا المشروع، وقد انتقده مؤيدوه المحافظون بمن فيهم المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري الذي قال إن الإنترنت "تنشر الزندقة وتعاليم مناهضة للأمن القومي، وتدمر هوية الشباب"، على حد تعبيره. لكن حكومة روحاني أعلنت في أغسطس 2016 أنها تهدف إلى إنشاء شبكة إنترنت محلية معزولة يطلق عليها "الإنترنت الحلال" يمكن استخدامها للترويج لـ "المحتوى الإسلامي" ورفع الوعي الرقمي بين الجمهور.

وفي السياق، أشاد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني، محمد جواد أذري جهرومي، في تصريحات الأحد، بـ 142 اختبارا ناجحا "لقياس استقلال شبكة الإنترنت الوطنية الإيرانية، ضد احتمال قطع الاتصال بالإنترنت العالمية".

ودون أن يوضح طبيعة الاختبارات، أكد جهرومي أنه بناءً على تقديره، فإن الجمهورية الإسلامية قادرة على مواجهة تهديدات الفضاء الإلكتروني.

وتنتقد المنظمات الدولية إيران دوما على الرقابة المشددة على الإنترنت، وقمع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وحظر المواقع والتطبيقات.

ويظهر الترتيب العالمي الأخير حول حرية الإعلام أن إيران من بين 180 دولة تراجعت إيران ست نقاط وهبطت إلى المرتبة 170 خلال هذا العام.

كلمات دالّة

#إيران, #تويتر

إعلانات