عاجل

البث المباشر

مع اشتداد العقوبات.. تمويل الحرس الثوري من العراق وسوريا

المصدر: لندن - صالح حميد

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه مع اشتداد العقوبات الأميركية وتضييق الخناق الاقتصادي على إيران، بات الحرس الثوري يبحث عن مصادر تمويل جديدة له في العراق وسوريا بدعم من الجماعات الموالية له في تلك البلدان.

وذكرت الصحيفة في تقرير نُشر أمس الأحد، أن الحرس الثوري يبحث أيضا عن طرق للالتفاف على العقوبات لإيجاد مصادر جديدة للتمويل، متحديا الجهود الأميركية للحد من أنشطته في الخارج مع تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران في أعقاب الهجمات الجديدة في خليج عمان.

ورغم أن الاقتصاد الإيراني يمر بأسوأ مرحلة تحت ضغط العقوبات الأميركية، فإن الحرس الثوري يجني أموالا من عقود جديدة من أنشطة اقتصادية يقوم بها في البنية التحتية في سوريا والعراق، بالإضافة إلى شبكات التهريب الموسعة، وفقاً لما نقلته الصحيفة عن مستشارين بالحرس الثوري ومصادر داخل حكومة الولايات المتحدة.

ورغم أن مهمة الحرس الثوري الأساسية هي حماية أمن النظام، فإن أنشطته الاقتصادية توسعت خلال العقود الأخيرة لتشمل الإعمار والمصارف والتهريب وغيرها.

خطر الحرب

ومع تصاعد الأعمال العدائية لإيران في المنطقة، أصبح خطر نشوب مواجهة عسكرية أكثر من أي وقت مضى، حيث إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب حمّلت الحرس الثوري مسؤولية التفجيرات التي استهدفت ناقلتي النفط، اليابانية والنرويجية، في خليج عمان، يوم الخميس الماضي.

ويعمل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، منذ مطلع الأسبوع على كسب دعم دولي لتحرك واشنطن ضد طهران، قائلاً إن "تورط إيران أمر لا لبس فيه، وإن المزيد من الأدلة سيتم تقديمها".

وأكد بومبيو في مقابلة مع "فوكس نيوز" أن "لدى لجنة الاستخبارات الكثير من البيانات والكثير من الأدلة وسيشاهد العالم الكثير منها".

وعلى الرغم من الأدلة التي تثبت تورط الحرس الثوري، نفت طهران تورطها في هذه الهجمات والهجمات السابقة على ناقلات النفط في الخليج العربي الشهر الماضي، حيث اتهم المسؤولون الإيرانيون الولايات المتحدة بمحاولة خلق ذريعة لجر إيران إلى الحرب.

تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية

لكن استفزازات الحرس الثوري تصاعدت منذ أن قامت الولايات المتحدة بتصنيفه كمنظمة إرهابية الشهر الماضي، ثم حظرت استيراد النفط الإيراني.

وفي مارس/آذار الماضي، حظرت وزارة الخزانة الأميركية التعامل مع مصرف "أنصار" المملوك للحرس الثوري، قائلة إنه كان الوسيلة الرئيسية لدفع رواتب "فيلق القدس"، الجناح الخارجي لعمليات الحرس الثوري، والتي توجّه عمليات طهران في الشرق الأوسط من خلال مرتزقة من باكستان وأفغانستان والعراق ولبنان في سوريا وغيرها.

بالإضافة إلى ذلك، قام مصرف "أنصار" بتقديم ملايين الدولارات كقروض لـ"شركات واجهة" يسيطر عليها فيلق القدس. لكن وفقا لـ"وول ستريت جورنال"، تُظهر سجلات الشركات أن الودائع النقدية لبنك أنصار زادت بنسبة 4% خلال الشهرين الماضيين. وقال المصرف في بيان نُشر على موقعه على الإنترنت، إن "العقوبات المتعجرفة لن تشكل تهديداً" لأنشطته.

تهريب وأنشطة اقتصادية في سوريا والعراق

وبات الحرس الثوري يجني الأموال من خلال ذراعه الهندسي "مقر خاتم الأنبياء"، الذي يتولى أعمال بناء في سوريا حيث وقع في العام الماضي، على حد قول أحد مستشاري الحرس.

كما أقام "مقر خاتم الأنبياء" خطوط أنابيب للنفط والغاز في العراق بين بغداد وميناء البصرة النفطي، فضلاً عن محطة لمعالجة المياه في البلاد.

موضوع يهمك
?
اعتبر متحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، اليوم الاثنين، أن خطة إيران لتجاوز حدود التخصيب النووي "ابتزاز نووي"...

البيت الأبيض: يجب مواجهة ابتزاز إيران النووي أميركا

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤول سابق في الحرس الثوري ومستشار فيلق القدس قوله، إن الحرس يكسب الأموال أيضاً من تهريب الوقود إلى خارج إيران، مقابل استيراد الأجهزة الاستهلاكية والسجائر إلى داخل إيران.

كما يستخدم الحرس الثوري نفوذه في غرب العراق، على حد قول شخص مطلع على معلومات الاستخبارات الأميركية في المنطقة، حيث خلال الشهرين الماضيين، ساعد في شراء منازل مهجورة لصالح بعض المجموعات لشراء ذممها.

وتدفع الحكومة العراقية رواتب عناصر الميليشيات العراقية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي والتي يتم تدريب بعضها من قبل فيلق القدس، وبالتالي فهي لا تتأثر بالعقوبات المفروضة على الحرس.

وتقول "وول ستريت جورنال" إن احتضان العراق للميليشيات المعادية للولايات المتحدة هو مصدر توتر بين واشنطن وبغداد.

ويوم الأربعاء الماضي، أدرجت وزارة الخزانة الأميركية شركة عراقية في قائمة العقوبات، قالت إنها قامت بتهريب أسلحة قيمتها مئات الملايين من الدولارات لصالح فيلق القدس.

كما قالت حنين غدار، الباحثة في "معهد واشنطن" إن الحرس يواصل إرسال أكياس مليئة بالأوراق النقدية بالطائرات إلى حزب الله في سوريا.

تحريك الميليشيات

من جهتها، صعدت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران في اليمن، والتي يكسب أعضاؤها عائداتهم من خلال الضرائب على المواد الغذائية والوقود والتبغ، هجماتها بطائرات بلا طيار وصواريخ على منشآت الطاقة والمطارات في السعودية.

وكان متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية قال السبت، إن تصعيد الهجمات يشير إلى أن قدرات الحوثيين تتطور بمساعدة إيرانية.

ويقول القادة العسكريون الإيرانيون إن شبكة حلفائهم وميليشياتهم في المنطقة جاهزون للتصعيد ضد "أعداء إيران".

وكان قائد الحرس السابق غلام علي رشيد قال في كلمة له أمام البرلمان الشهر الماضي: "عندما قاتلت إيران العراق في الثمانينيات من القرن الماضي، كانت بمفردها لكن الآن لديها حلفاء في جميع أنحاء المنطقة".

ويبدو أن استراتيجية الحرس الثوري تعتمد على دفع وكلائها لشن هجمات على مصالح الولايات المتحدة ودول المنطقة بهدف عرقلة الملاحة في الخليج والمياه الدولية دون أن تتبناها لكي تكون في موقف أفضل للتفاوض مع واشنطن، لكن مراقبين يتوقعون تطور الصراع إلى مواجهة مباشرة إذا استمرت إيران بتهديد السلم والأمن الدوليين.

إعلانات