عاجل

البث المباشر

مظاهرات للإيرانيين في برلين: اقطعوا العلاقات مع طهران

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

دعا آلاف المتظاهرين الإيرانيين في العاصمة الألمانية برلين، والذين جابوا شوارع المدينة بعد ظهر أمس السبت، إلى محاكمة ومعاقبة وطرد عناصر المخابرات وفيلق الحرس في أوروبا، وكذلك قطع العلاقات مع النظام الإيراني لدعمه الإرهاب.

وحضر المظاهرة التي نظمتها منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة حوالي 15 ألف من أبناء الجالية الإيرانية، بحسب المنظمين، والذين أكدوا دعمهم للاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام في الداخل.

وتحدث عدد من الشخصيات السياسية أمام المظاهرة مثل النائب الأميركي السابق باتريك كينيدي، وانغريد بيتانكور المرشحة السابقة للرئاسة الكولومبية، وتوماس نورد عضو البرلمان الاتحادي الألماني، وادوارد لينتنر النائب السابق لوزير الداخلية الألماني، واشتفين فون داسل عمدة المنطقة المركزية في برلين، والسيناتور جري هورغان من أيرلندا، وميهال كامينسكي عضو البرلمان البولندي وليو داتسن بيرغ رئيس لجنة إيران حرة في ألمانيا العضو السابق للبرلمان الاتحادي الألماني.

باتريك كينيدي
درس من التاريخ

وقال كنيدي في كلمته إنه "يجب أن نتعلم من التاريخ ومن الفاشية والديكتاتورية وانتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في ألمانيا قبل عدة أجيال حيث في الوقت الحاضر، تتكرر نفس الجرائم لكن ليست على يد أدولف هتلر هذه المرة، بل ينفذها الملالي الحاكمون في إيران والنظام حطم الرقم القياسي لإعدام مواطنيه".

أما توماس نورد عضو المجلس الاتحادي الألماني، فقال إن "هذا النظام يبحث عن سلاح نووي ويجب أن نبذل قصارى جهدنا لمنعه من الوصول إلى قنبلة نووية لأن ذلك يهدد السلام العالمي".

وأكد نورد أنه "خلال العام الماضي، خرج الآلاف من الرجال والنساء إلى الشوارع لاستعادة حقوقهم وحقوق المرأة والإفراج عن الآلاف من السجناء السياسيين. هذه هي مطالبنا أيضًا. يريد الشعب الإيراني إنهاء تدخل النظام في شؤون الدول الأخرى. أبناء الشعب الإيراني يخاطرون بأرواحهم من أجل تحرير بلدهم. لهذا السبب أنكم تستحقون الحرية".

بدورها تحدثت مريم رجوي، القيادية بمنظمة مجاهدي خلق ورئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي شكته المنظمة، رسالة للمتظاهرين في رسالة فيديو مسجلة وقالت إن "الشعب الإيراني يناشد المجتمع الدولي، وخاصة أوروبا بضرورة وقف سياسة منح التنازلات للنظام الحاكم في إيران".

مظاهرات الإيرانيين في برلين
طرد عناصر المخابرات الإيرانية

وأكدت أنه "قبل عام، ألقت السلطات الألمانية القبض على الدبلوماسي التابع للنظام الإيراني. إنه شخصيا زوّد إرهابيين اثنين بالمتفجرات لاستخدامها ضد مؤتمر المقاومة في باريس".

وأضافت "قبل وبعد ذلك الحادث، وخلال هذه السنوات الثلاث، ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرات المرتزقة الإرهابيين التابعين لقوة القدس ووزارة المخابرات الإيرانية. وحكم القضاء الألماني على عدد منهم وتم سجنهم. وأكدت أنه يجب محاكمة ومعاقبة وطرد عناصر المخابرات وقوات الحرس، وهذا أمر ضروري لمكافحة الإرهاب وأمن اللاجئين الإيرانيين في أوروبا".

وشدّدت رجوي على أن النظام الإيراني هو أكبر تهديد للسلام في عالم اليوم. بدءا من تخصيب اليورانيوم، أي الاستعداد لتصنيع قنبلة نووية وإلى تطوير برنامج الصواريخ الباليستية، في انتهاك لقرار مجلس الأمن 2231، وحتى نشر قواتهم في سوريا، وانتهاك القرار 2254، وتصعيد حربهم الإجرامية في هذا البلد".

إعلانات

الأكثر قراءة