عاجل

البث المباشر

إيران تكشف عن نظام صاروخي بعيد المدى.. هل هي المرة الرابعة؟

المصدر: دبي - وكالات

كشفت إيران، الخميس، عن نظام صاروخي متنقل سطح - جو بعيد المدى، تم تصنيعه محلياً، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية.‭ ‬

وعرض التلفزيون الرسمي، لقطات للرئيس حسن روحاني وهو يحضر مراسم الكشف عن النظام الصاروخي "بافار-373"، الذي وصفته وسائل الإعلام الإيرانية بأنه منافس للنظام الصاروخي الروسي "إس-300".

ويأتي الإعلان في وقت يتصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة. وأسقطت إيران طائرة استطلاع أميركية مسيرة في الخليج بصاروخ أرض - جو في يونيو. وتقول إن الطائرة المسيرة كانت فوق أراضيها لكن الولايات المتحدة تقول إنها كانت في المجال الجوي الدولي.

ومطلع هذا الشهر، أعلن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي تدشين المنظومة الصاروخية الدفاعية من طراز "بافر 373" البعيدة المدى، وذلك بمناسبة يوم "التصنيع العسكري"، ولكن لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها تدشين هذه المنظومة، حيث سبق أن دشنت مرتين من قبل، حيث تم الإعلان في 19 ديسمبر 2011 عن تصنيع "بافر 373"، بدلاً عن منظومة "إس 300" التي تأخرت موسكو في تسليمها لإيران. ونقلت وكالة "فارس" للأنباء حينها نقلاً عن قائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاعات الجوية السابق اللواء فرزاد إسماعيلي قوله إن إيران تصنع المنظومة "بافر 373" بدلا عن "إس 300" الروسية.

وفي 21 أغسطس 2016 قام الرئيس الإيراني روحاني بزيارة معرض لتدشين "بافر 373"، وزعمت وسائل الإعلام الإيرانية أن هذه المنظومة الدفاعية الصاروخية من الصنع المحلي بواسطة "منظمة الجوفضائية" لوزارة الدفاع الإيرانية، وأكد وزير الدفاع السابق حسین دهقان أن المنظومة تدخل العمل في نهاية 2016.

وتحدث روحاني خلال حدث اليوم الخميس، بنبرة غليظة لدى تناوله العلاقات مع الولايات المتحدة، قائلاً إن "المحادثات عديمة الجدوى" في ظل انهيار اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية.

موضوع يهمك
?
منذ خمسينيات القرن الماضي، سار الألمان بخطى ثابتة على طريق التخلص من النظام الشيوعي وتوحيد البلاد. فبعد نحو 8 سنوات فقط...

هكذا حاول الألمان طرد السوفيت فتحولت برلين لبركة دماء الأخيرة

وقال روحاني: "بما أن أعداءنا لا يقبلون المنطق حالياً، فلا يمكننا الرد بمنطق".

ويأتي الكشف عن المنظومة في اليوم الوطني للصناعة الدفاعية الإيرانية. وطورت طهران صناعة دفاعية كبيرة في مواجهة العقوبات الدولية التي تحظر عليها استيراد الكثير من الأسلحة.

ويقول خبراء عسكريون غربيون إن إيران كثيراً ما تبالغ في قدرات أسلحتها، لكن المخاوف بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية بعيدة المدى ساهمت في دفع واشنطن العام الماضي للانسحاب من الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية في عام 2015 لكبح طموحاتها النووية في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

إعلانات